فضيحة تحرش جنسي تحت قبة البرلمان ضحيتها نائبة عن التحالف الكردستاني

استهل البرلمان العراقي عمله   بفضيحه مخجلة بطلها احد  افراد حماية نائب من ائتلاف دولة القانون برئاسة المالكي فقد أفاد مصدر في البرلمان العراقي أن “عضوة التحالف الكردستاني (ش.م.ط) قد تقدمت بشكوى الى رئاسة البرلمان إثر سلوك غير لائق ذي طبيعة جنسية صدر من أحد أفراد حماية عضو تحالف دولة القانون (ع.ا) إتجاه عضوة البرلمان العراقي
وأكد المصدر ان الملازم أول (أ.أ) المسؤول عن حماية النائب عن دولة القانون كان قد تلفّظ بكلمات تنطوي على تلميحات جنسية، وحركات مماثلة أثارت إستغراب النائبة ودفعتها الى مفاتحة هيئة الرئاسة لإيقاف الإعتداء و وضع حل للحد من تكرار هذا النوع من التحرشات من قبل أفراد حماية بعض المسؤولين.
وأضاف المصدر ” ان إستنكارا غير معلن يدور بين النواب ورئاسة البرلمان، لكن رئاسة البرلمان تميل الى التكتم على الموضوع وإحتوائه خاصة بعد تدخل أطراف نافذة في إئتلاف دولة القانون“.
وكان  الملازم أول (أ.أ) قد أنكر إدعاء عضوة التحالف الكردستاني، لكن الأخيرة قدّمت دليلا قاطعا على التحرش بعد الإستعانة بالتسجيل الفيديوي للكاميرات المستخدمة كجزء من النظام الأمني داخل البرلمان العراقي من جانبها أكدت النائب عن التحالف الكردستاني ان عضو الحماية قد أقر أخيرا بالإساءة قائلا ” لم أقصد الإساءة الى النائبة وكنت أعتقدها موظفة عادية في البرلمان،

 وأضافت، ان هذا التبرير ليس كافيا، وان مهامنا كنواب تنطوي على جوانب إخلاقية تحثنا على التصدي لمثل هذه الممارسات اللا إخلاقية، وان التستر على هذه السلوكيات تحت قبة البرلمان يعني بالضرورة التقليل من قيمة المرأة العراقية والوظائف المسندة لها ويشير مطلعون الى ان التسويات على قدم وساق وسيتم إحتواء المشكلة من قبل رئاسة البرلمان ورغم انها سابقة لم تحدث من قبل الا أن وجود كتلة متضامنة مع النائب وحمايته ستجعل القضية على الرف أو في طريقها الى سلة المهملات

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter