فضيحة بجلاجل: الحكومة باعت التوراة العبرية العراقية لاسرائيل بـ 25 مليون دولار

كتب الكاتب المعروف طه عارف على صفحته في الفيسبوك منشورا في مايلي نصه:

على الرغم من عدم اعتراف العراق بأسرائيل منذ قيامها فوق الارض الفلسطينية في عام ١٩٤٨ ورفضه التوقيع على معاهدة الهدنة معها أسوة بالدول العربية الاخرى ومشاركته في جميع الحروب التي خاضها العرب ضد المحتلين للاراضي الفلسطينية والعربية العائدة لمصر وسوريا والاردن قامت شخصيات كردية وعربية عراقية بزيارات للدولة العبرية في سنوات مختلفة يقف في مقدمتها الملا مصطفى البرزاني وتزوج نجل قائد كردي آخر من ابنة يهودي أمريكي ثري وعضو في حزب الليكود الأسرائيلي كما قام قائد شيوعي سابق بعدة زيارات للكيان الصهيوني فيما قام احمد الجلبي قبل ذلك كله بترتيب زيارة لمسؤول بالكنيست الأسرائيلي الى كردستان للاجتماع بالملا مصطفى وفقا لمؤلف كتاب اتحاد ضد بابل جون كولي وتحدث كولي في هذا الكتاب ايضا عن الدعم العسكري والمالي الذي كانت تقدمه تل ابيب للبرزاني وتدريب البيشمرگة على السلاح ولا اعتقد ان احدا من العراقيين قد نسي الآن قيام الاكراد بشراء اراض ومساكن ومحال تجارية بأسمائهم ليهود اسرائيليين في بغداد وبعض المحافظات الأخرى بعد الاحتلال واشتراك طيارين أسرائيليين في قصف بغداد ومشاركة غيرهم بالتحقيق مع المعتقلين وفتح مكاتب للشركات الأسرائيلية في فندق بغداد وكردستان .
في الثاني من الشهر الحالي نفى المركز الامريكي المكلف من قبل حكومة المالكي بترميم مخطوطة التوراة العراقية علاقته بظهورها في اسرائيل ونقلت شبكة الزوراء الاعلامية المستقلة عنه ان رجل اعمال امريكي يهودي حصل على كتاب رسمي من الحكومة العراقية ومصدق من قبل سفارتها في واشنطن يجيز له تسلم المخطوطة وحصوله عليها مقابل مبلغ ٣٥ مليون دولار وان هذا الرجل هو الذي توجه بها الى اسرائيل.
في العالم يحال القائمون بمثل هذه الجريمة الى القانون لينالوااقصى العقوبات بسببها اما في العراق فان القائمين بمثل هذه الاعمال والتعامل مع عدو ينالون اعلى المناصب الرسمية والنياشين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter