فضيحة الكهرباء: ابطالها سياسيون كبار وعمولاتها ملايين الدولارات

وكالة انباء التحرير(واتا): كشف د. جواد هاشم وزير التخطيط العراقي الاسبق، عن قضية فساد كبرى في وزارة الكهرباء، تتمثل بتعاقد الوزارة مع شركة كندية وهمية، مسجلة على الورق، وشركة المانية ، اعلنت افلاسها قبل ستة اشهر من توقيع وزارة الكهرباء العقد معها.

وبحسب رسالة الكترونية وجهها د. جواد هاشم الى الناطق باسم الحكومة علي الدباغ، ، فان د. جواد هاشم يقول للوزير الدباغ ان هذه الرسالة موجهة ” لفخامة رئيس وزراء العراق السيد نوري المالكي. وانها بتنسيق PDF   وهي تضم في طياتها وثائق أخرى عديدة، علما بأنها كبيرة في الحجم (حوالي 5 ميغا بايت)، الرجاء بالتالي التحلي بالصبر عند تنزيلها”. ويتابع هاشم في نص الرسالة قائلاً: وسأكون ممتنا جدا لك إذا قمت بطباعة الرسالة وتقديمها إلى رئيس الوزراء.

الرسالة تحمل تاريخ الثاني من آب، وموضوعها عقود الكهرباء، وهي بخط د. جواد هاشم، الذي يقول انه تحرى عن الشركة الكندية (CAPGENT  ) المسجلة في فانكوفر حيث يسكن، فاتضح انها مجرد شركة على الورق فقط، منوهاً ان تسجيل الشركات في كندا عملية سهلة، ولا تستلزم وجود رأسمال حقيقي او مكاتب، لافتاً الى ان الشركة المذكورة قامت بتسجيلها سيدة تدعى جيزيل لوريان سمرز ، واعطت عنوان مسكنها الواقع في احد الضواحي النائية في فانكوفر، ثم عادت وغيرت العنوان الى مكتب محامي مغمور في احد الاحياء الشعبية في المدينة، وافتتحت مقراً اقليمياً في شارع الزاجل في العاصمة الاردنية عمان، يديره شخص يدعى مهند سمارة.

ويتابع هاشم القول، مندهشاً: عندما اتصلت بالشركة رفضت السيدة التي ردت علي اعطائي اية معلومات عنها، مشيراً الى ان الشركات الاجنبية تتسابق لنشر المعلومات عنها.

وكانت وزارة الكهرباء قد وقعت عقداً مع هذه الشركة الوهمية بقيمة مليار و200 مليون دولار، في 3 تموز الماضي بحضور وكيل وزارة الكهرباء الاقدم رعد الحارس.

وبحسب جواد فان السيدة جيزيل كانت قد قدمت طلب تسجيل الشركة في 6/ آيار/ 2011 اي قبل شهرين من توقيع العقد مع وزارة الكهرباء.

وفيما يتعلق بالعقد الثاني مع الشركة الالمانية (MBH  )، فيقول جواد هاشم انه كلف زميله د. فخري ياسين قدوري، وزير الاقتصاد ومحافظ البنك المركزي الاسبق، بالتحري عنه في مدينة كولون الالمانية حيث يسكن، لانها ايضا مقر الشركة. واتضح، بحسب جواد، انها تابعة لشركة لبنانية اسمها (صقر لبنان) وعنوانها/ شارع قرطبة- جبيل حالات. ووفقاً للمعلومات التي تمكن جواد من الحصول عليها، فان الشركة اعلنت افلاسها في كانون الثاني 2011 اي قبل ستة اشهر من ابرام وزير الكهرباء رعد شلال العاني العقد معها في 6 تموز الماضي وبقيمة 500 مليون يورو.

ويورد جواد، رد زميله قدوري الذي وصله ” يشير البيان الصحفي الصادر في 13/ ايار/ 2011 الى ان المحكمة الالمانية اتخذت الخطوة القانونية بشأن طلب الافلاس في 11/1/2011 … وان ترتيباً مالياً وادارياً أنقذ الشركة من الافلاس، ويتضمن هذا ترتيبات مع الدائنين وتقليص عدد العاملين. ويقف وراء عملية الانقاذ الشريك الاساس للشركة الالمانية المذكورة. وهذا الشريك هو شركة مقيمة في لبنان اسمها (SAKR GROUP  ) .

ويشير جواد من واقع خبرته كاقتصادي ووزير سابق للتخطيط في السبعينات الى ان كل المعطيات والوقائع تشير الى عمليات فساد ضخمة سواء مع الشركة الكندية الوهمية او الشركة الالمانية التي تخضع لترتيبات محاكم الافلاس. ودعا جواد وقدوري رئيس الوزراء نوري المالكي الى التحقق سريعاً من هذين العقدين المشبوهين، والغائهما على وجه السرعة، اذ برر جواد كتابته الرسالة لرئيس الوزراء بانها جاءت من منطلق “حبه الطاغي للعراق وحرصه على التجربة الديمقراطية الوليدة”، مذكراً المالكي بالصفقات التي ابرمها وزير الدفاع حازم الشعلان مع شركة وهمية تدعى (العين الجارية).

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter