فضائية عراقية تمارس الدعارة السياسية والاخلاقية بتمويل من الكونغرس الاميركي والكويت

كشفت (دربونة) عن بعض خفايا فضائية الفيحاء فقالت بالحرف الواحد: بدأت قناة الفيحاء البث بتاريخ  20 يوليو 2004 في ابو ظبي الامارات وكان يدعمها القيادي الكردي ونائب رئيس الوزراء السابق برهم صالح ثم اغلقت الامارات بث قناة الفيحاء في ابو ظبي سنة 2006 لوجود شبهات لا اخلاقية داخل القناة وافتضح امرها في الصحافة الاماراتية واسموها حين ذاك  بقناة (السمسار) العراقية غير ان السلطات الاماراتية ادعت وجود دعوى قضائية من اليمن ضد الفيحاء!!!

اضطرت الفيحاء الى الانتقال للعراق في مدينة السليمانية بعد شراء فندق ضخم يقدر سعره ب15 مليون دولار!!

بعدها بأيام قليلة داهمت القوات الكردية (البيشمركة والاسايش)مقر القناة واعتقلوا احد العاملين فيها وكان يدعى (أ.ي) بأمر من برهم صالح كون الياسري يمتلك تصويراً غير اخلاقياً لبرهم صالح حسب ما نقله المصدر ثم افرج عن الياسري بعد 3 ايام!!

بعدها قدَّم وفد يترأسه محمد الطائي إلى وزير الإعلام الكويتيآنذاك – محمد أبو الحسن تصوراً عن الفضائية التي تحمل اسم (الفيحاء) وأخبره بأن تمويلها مشترك بين بعض الأثرياء العراقيين في الخارج إضافة إلى منحة من الكونكرس الأمريكي وتمت الموافقة عليها بالفعل!!!

غير ان حقيقة الامر اظهرت ان تمويل القناة اصبح مدعوماً من الكونكرس الامريكي ولم تكن منحة واحدة!! الامر الذي اثار حفيضة الحكومة العراقية الا انها تجاوزت الامر كون الفيحاء كانت داعمة لها طوال السنين الماضية!!! في عام 2009 حصل شجار بين مقدم برامج الفيحاء هاشم العقابي ورئيس القناة محمد الطائي على خلفية استهتار الطائي بمنتسبات القناة واستغلالهن جنسياً!! 

وبعدها تم طرد هاشم العقابي من القناة ثم اقام الاخير دعوة قضائية ضد الفيحاء وفي 23 يوليو 2009 اصدرت محكمة العمل البريطانية حكما بالإجماع لصالح هاشم العقابي يقضي بتغريم قناة الفيحاء الفضائية مبلغ قدره 62.678,00 جنيها استرلينيا اي ما يعادل (103.010,85 دولارا امريكيا) تدفع للعقابي كتعويض عن الاضرار التي لحقت به جراء الاستغناء عن خدماته بصورة غير عادلة وغير قانونية!!!

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter