فصائل العمل القومي في العراق تعد تمديد الاحتلال جريمة وخيانة كبرى

وكالة اباء التحرير(واتا): اعلنت فصائل العمل القومي في العراق ان اتفاقية العار وتمديدها امران لايمثلان شعبنا وبالتالي فان شعبنا غير ملزم بهما وعلى دولة الاحتلال ان تعي هذه الحقيقة التي لا مراء فيها.

وقالت حركة التيار القومي العربي وحركة العدالة والتقدم الديمقراطي والتنظيم الشعبي الناصري وحزب الاصلاح العربي الديمقراطي وحركة وحدة ارض السواد والحزب القومي الناصري الموحد في بيان مشترك ان اقرار الاتفاقية من قبل واقرار تمديدها حاليا تحت اي وصف واي تسويغ وباية صورة تمثل خيانة كبرى للشعب والوطن، وان شعبنا على نهج خالقه العظيم يمهل ولا يمهل الخارجين على ارادته ، المصادرين لسلطته، الناهبين لثروته.

وفي مايلي نص البيان:

فصائل العمل القومي في العراق

 

بيان

 

تمديد الاحتلال خيانة كبرى وجريمة تؤكد حق شعبنا في مقاومة قوات الاحتلال حتى هزيمتها

 

مرة اخرى يعود اقطاب العملية السياسية الكسيحة من دأبوا خلال الشهور التي سبقت واعقبت ماسمي بالانتخابات النيابية العام الماضي على اطلاق بالونات الشعارات الوطنية الكاذبة الى توكيد حقيقة ان خروجهم من وعلى بيت الطاعة الاميركي محض ادعاءات فارغة تطلق لتغرير السذج والمغفلين واستدراجهم الى افخاخ خيانة الوطن والشعب والضلوع في تنفيذ الارادات الاحتلالية بمختلف عنواناتها وتمظهراتها واهدافها ووسائلها.

فهؤلاء الذين اقسموا من قبل على عدم دفن من يوقع اتفاقية العار في مقابر المسلمين ثم وقعوها بانفسهم، ثم زعموا ان لا تمديد لها، ودبجوا من التصريحات والتلميحات مادبجوا، وحشدوا من مظاهر رفض تمديدها ما حشدوا، عادوا مع وقع اولى خطوات رئيس هيأة اركان قوات زعيمة الشر والارهاب في العالم اميركا على الارض العراقية الى التهافت على اعلان مكوثهم الابدي في بيت طاعة ولي ولي امرهم ونعمتهم البيت الابيض، واتفقوا بعد مسرحية اختلافات فجة وممجوجة ومخزية معدة لايهام الشعب وتضليله، على ان يعودوا مثلما كانوا من قبل وسيبقون الى حين انتفاء الحاجة الاميركية لهم ممثلين في سيرك الاحتلال حتى تمزيق الوطن الى امارات طوائف وكانتونات اعراق تتقاتل في مابينها وفقا لمشيئات الاعداء والطامعين.

ان فصائل العمل القومي في العراق تؤكد ان قرار الكتل الحاكمة بتمديد قوات الاحتلال انما جاء مصداقا لتوقعاتنا منذ البدء لان هذه الكتل التي ترعرعت ونمت في احضان الدوائر الاجنبية والاحتلالية منها بشكل خاص لايمكن ان تعيش خارجها تماما مثل اية بكتيريا تموت خارج حاضنتها.

وانطلاقا من هذا فاننا نؤكد على مايلي:

اولا: ان اتفاقية العار وتمديدها امران لايمثلان شعبنا وبالتالي فان شعبنا غير ملزم بهما وعلى دولة الاحتلال ان تعي هذه الحقيقة التي لا مراء فيها.

ثانيا: ان اقرار الاتفاقية من قبل واقرار تمديدها حاليا تحت اي وصف واي تسويغ وباية صورة تمثل خيانة كبرى للشعب والوطن، وان شعبنا على نهج خالقه العظيم يمهل ولا يمهل الخارجين على ارادته ، المصادرين لسلطته، الناهبين لثروته.

ثالثا: ان اطلاق اوصاف (مدربين او خبراء او مستشارين) على قوات الاحتلال الباقية في البلد فرية من الفرى وبدعة من البدع التي دأبت الكتل الحاكمة على اختلاقها للتمويه على الحقائق، وانها لا تسقط عن تلك القوات صفة القوات المحتلة ولا عن السفارة صفة دار الانتداب.

رابعا: ان وحدة القوى الوطنية والقومية والاسلامية المناهضة والمقاومة للاحتلال وجميع آثاره هي الرد الوطني والتاريخي المطلوب للاجهاز على اتفاقية العار وتحرير الوطن وارادة الشعب من الاحتلالات جميعا ماظهر منها وما استتر، وان بقاء حالة التشرذم والشتات بين هذه القوى كفيل باستمرار الاحتلال الوحشي حتى بلوغ اقصى غاياته واهدافه القذرة.

خامسا: ان تمديد الاحتلال يؤكد مرة اخرى حق شعبنا في استمرار مقاومة قوات الاحتلال حتى دحرها وهزيمتها، وان انتفاضة شعبية متوحدة عارمة من اقصى الوطن الى اقصاه هي الكفيلة بكنس ما تبقى من الاحتلال وآثاره.

التحرير الكامل للعراق ارضا وسماء وثروات

الحرية لشعبنا وارادته وقراره

الهزيمة والعار للاحتلال وجميع آثاره

 

 

فصائل العمل القومي في العراق

حركة التيار القومي العربي

حركة العدالة والتقدم الديمقراطي

التنظيم الشعبي الناصري

حزب الاصلاح العربي الديمقراطي

حركة وحدة ارض السواد

الحزب القومي الناصري الموحد

بغداد / الخامس من ايلول 2011

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter