فصائل العمل القومي العربي: طالباني لا يصلح لغير قيادة ميليشيا خارجة على القانون

دانت فصائل العمل القومي العربي في العراق ممثلة في حركة التيار القومي العربي وحركة العدالة والتقدم الديمقراطي والتنظيم الشعبي الناصري الموحد والحزب القومي الناصري الموحد وحركة وحدة ارض السواد وحزب الاصلاح العربي الديمقراطي تصريحات جلال طالباني غير المسؤولة عن كركوك.

وقالت الفصائل في بيان مشترك لها ان تلك التصريحات التي تنم عن جاهلية عصبية شوفينية مقيتة وتعدها بيانا غير مسؤول يفتقر الى الحكمة والموضوعية ورجاحة العقل الوطني وينطوي على نية مضمرة في زيادة الاحتقان العراقي احتقانا وإعادة العراق إلى أتون الخنادق المتضادة عرقيا وطائفيا وجهويا.

واضاف البيان: لقد  اثبت جلال طالباني مرة أخرى انه شخصية ليست غير مؤهلة لأداء وظيفة رئيس جمهورية فحسب بل غير مؤهلة لأداء أي دور وطني عراقي جمعي يقوم على الإخوة والشراكة التاريخية والمصيرية بين العراقيين عربا وكردا وتركمانا ومكونات أخرى ، إذ مازال يرتدي ثياب الخارج على وحدة العراق أرضا وشعبا ، اضافة الى ثياب الخارج عن إرادة ومصلحة الشعب الكردي حاضرا ومستقبلا.

وفي مايلي نص البيان:

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

( ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا)

صدق الله العظيم

بيان

تصريحات طالباني حول كركوك تأكيد للا مسؤوليته وعدم صلاحيته لأي عمل غير قيادة ميليشيا خارجة على القانون الوطني

 

بناء على دعوة من حركة العدالة والتقدم الديمقراطي عقدت فصائل العمل القومي العربي في العراق المناهضة للاحتلال الأميركي النازي ( حركة التيار القومي العربي وحركة العدالة والتقدم الديمقراطي والتنظيم الشعبي الناصري والحزب القومي الناصري الموحد وحركة وحدة ارض السواد وحزب الإصلاح العربي الديمقراطي) اجتماعا لها في المركز الإعلامي لحركة التيار القومي العربي ناقشت فيه الأبعاد الخطيرة لتصريحات السيد جلال طالباني الشوفينية حيال مدينة كركوك واعتبارها قدس أقداس الكرد.

إن الفصائل المجتمعة إذ تدين هذه التصريحات التي تنم عن جاهلية عصبية شوفينية مقيتة وتعدها بيانا غير مسؤول يفتقر الى الحكمة والموضوعية ورجاحة العقل الوطني وينطوي على نية مضمرة في زيادة الاحتقان العراقي احتقانا وإعادة العراق إلى أتون الخنادق المتضادة عرقيا وطائفيا وجهويا.

لقد اثبت السيد جلال طالباني مرة أخرى انه شخصية ليست غير مؤهلة لأداء وظيفة رئيس جمهورية فحسب بل غير مؤهلة لأداء أي دور وطني عراقي جمعي يقوم على الإخوة والشراكة التاريخية والمصيرية بين العراقيين عربا وكردا وتركمانا ومكونات أخرى ، إذ مازال يرتدي ثياب الخارج على وحدة العراق أرضا وشعبا ، اضافة الى ثياب الخارج عن إرادة ومصلحة الشعب الكردي حاضرا ومستقبلا ، الذي الخروج الذي عبر شعبنا الكردي عن رفضه رفضا مبرما في كل فاعلياته في الشهور الماضية ومنها الغضبة الجماهيرية الكبرى التي مازالت صرخاتها ودماء شهدائها الأبرار وجرحاها الأشاوس تقض مضاجع حزب طالباني وسلطته في السليمانية وتدمغها بقمع الرأي الآخر والاضطهاد والفاشستية الدموية.

اننا في الوقت الذي نؤكد فيه ان كركوك كما اية منطقة عراقية اخرى هي قدس اقداس العراقيين جميعا من عرب وكرد وتركمان ومكونات اخرى وعنوان من عنوانات وحدتهم الوطنية ، وفي الوقت الذي نحيي فيه مواقف شعبنا الكردي وتضحياته من اجل عراق ديمقراطي واحد موحد ، ونحيي وثبته ضد النظام الاقطاعي لحزبي طالباني وبارازاني الحاكمين ، ونحيي القوى الكردية الحية الخيرة التي تسعى الى تصحيح انحرافات الحزبين وانقاذ حاضر ومستقبل الكرد من مخططاتهما المشبوهة ، ندعو جميع ابناء شعبنا الصابر المحتسب وفي طليعته شباب ساحة التحرير في بغداد وساحة سراي آزادي في السليمانية الى رفع شعار اسقاط طالباني عن رئاسة الجمهورية لكونه علامة من علامات الفساد السياسي الاخطر في العراق ولعدم صلاحياته لاي عمل وطني عدا صلاحيته لقيادة ميليشيا خارجة على القانون الوطني القائم على الثوابت الواحدة للعراقيين جميعا من عرب وكرد وتركمان ومكونات اخرى.

 

حركة التيار القومي العربي

حركة العدالة والتقدم الديمقراطي

التنظيم الشعبي الناصري الموحد

الحزب القومي الناصري الموحد

حركة وحدة ارض السواد

حزب الاصلاح العربي الديمقراطي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter