على ذمة وسائل اعلام بلجيكية: ثروة بارازاني 600 مليار دولار

حين يكون السؤال عن الأسباب التي جعلت إقليم كردستان “مفرغا” من الأموال، وتنتشر فيه البطالة بصورة كبيرة جدا، وتعم إضرابات الموظفين في كل محافظاته، ليتراجع وضعهم الاقتصادي الى ادنى مستوياته فالإجابة واحدة، فقد نقلت جميع أموال وايرادات الإقليم النفطية والإنتاجية الى “قاصة” عائلة “برزاني” التي وصلت الى رقم خيالي وقد “لا يعقله” البعض، حين كشفت مصادر اعلام اجنبية عن امتلاك “العائلة الحاكمة” نحو 600 مليار دولار!

ظل بارزاني طيلة فترة حكمه يقرب عائلته ويمنحهم مناصب عليا حتى جعلهم يمسكون زمام جميع الأمور المفصلية التي تتعلق بواردات وعائدات الإقليم، بمعنى اخر ان كل دينار يدخل او يخرج يكون تحت “سلطة” عائلة برزاني حتى بدأت ثروتهم المالية تكبر اكثر واكثر الى ان وصلت الى هذا الرقم “المخيف” حين بلغت أموالهم المودعة في مصارف الدول الاوربية وبشهادات من وكالات أبناء عالمية، نحو 600 مليار دولار مقسمة بين افراد عائلة رئيس الإقليم.

فقد كشف تقرير “استقصائي” قامت به احدى وسائل الاعلام البلجيكية، ان ثروة مسعود بارزاني 372 مليار دولار، فيما بلغت ثروة أبن أخيه نيجرفان بارزاني 115 مليار دولار، وثروة أبنه مسرور البارزاني 54 مليار دولار.

وأضاف التقرير ان حوالي 59 مليار دولار من ثروة عائلة بارزاني تتوزع كما يلي: حصة منسور مسعود بارزاني 21 ملیار دولار، وحصة ویسي مسعود بارزاني 18 ملیار دولار، إضافة الى ان حصة مخسي مسعود البارزاني بلغت 11 ملیار دولار، فيما أعطيت اقل حصة من الثروة الى مصطفى (بابۆ) مسعود بارزاني وهي 9 ملیارات دولار”.

هكذا “نهب” رئيس الإقليم المنتهية ولايته ثروات محافظاته، ورغم ما يعلنه يوميا من انه اشد المسؤولين “حرصا” على وجود الإقليم الا انه تسبب باسقاط الإقليم في ازمة اقتصادية تعتبر “الأشد” في تاريخه، تاركا الاف العاطلين عن العمل والاف ممن لم يحصلوا على رواتبهم منذ شهور، ليتنعم هو وعائلته بـ”المال الحرام” دون النظر الى “مأساة” مواطنوه في جميع محافظات الإقليم.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter