علاوي يقدم تعهدا خطيا للسيد مقتدى الصدر بانهاء الوجود الاميركي العام المقبل

قدم اياد علاوي رئيس الكتلة العراقية اقرارا خطيا للسيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري تعهد فيه بانهاء وجود الاحتلال الاميركي نهاية العام المقبل وفقا لنصوص اتفاقية العار المسماة بـ (الاتفاقية الامنية) بين الحكومة العراقية والادارة الاميركية.
كشفت عن ذلك مصادر خاصة لـ (العربية) واكدت ان التعهد الذي قدمه علاوي في اللقاء الذي جمعه بالصدر في دمشق بمباركة سورية تضمن ايضا اطلاق سراح معتقلي التيار في سجون الحكومة.
كما اسفر اللقاء عن اتفاق على تقديم “العراقية” برنامجاً سياسياً واضحاً يؤدي الى الاسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية. وقال الصدر بعد اللقاء انه لمس مرونة لدى علاوي، قبل ان يحض كل القوى السياسية، بما فيها ائتلاف “دولة القانون” بزعامة نوري المالكي على تقديم تنازلات.
وكان علاوي والصدر التقيا في فندق ايبلا قرب دمشق، بعد لقاء زعيم “العراقية” الرئيس بشار الاسد، بحضور معاون نائب الرئيس محمد ناصيف والمستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان. وقال الصدر ان لقاءه علاوي كان “ايجابياً ومثمراً وعما قريب سنجد نتائج طيبة تخدم الشعب العراقي. والطف ما وجدت ان هناك في قلوب الاخوة في الكتلة العراقية محبة للشعب العراقي ومشروعاً لخدمة الشعب العراقي والتنازل بعض الشيء لأجل انهاء الازمة السياسية في العراق والوصول الى حل لهذه العملية السياسية التي تعقدت والتي نأمل ان يكون هناك اسراع في حلها وتشكيل الحكومة”. وزاد :”فعلا وجدت ارادة من قبلهم لإنهاء الازمة والتنازل بعض الشيء”.
وقال رداً على سؤال ان “مساعي كل الدول الشقيقة والمجاورة مشكورة ونؤيدها شرط الا تكون تدخلا في الشأن العراقي بل مجرد المشورة والنصيحة”. وزاد ان لقاءه الاسد كان “جيداً ووجدت التوجهات السورية نحو تشكيل وتسريع تشكيل الحكومة العراقية وعدم التأخير لأن تأخيرها فيه مفسدة للشعب العراقي والوضع في الشرق الاوسط ودول الجوار العراقي”.
وكان بيان رئاسي سوري قد افاد بأن الرئيس الاسد اكد خلال لقائه الصدر “دعم سورية الكامل لتشكيل حكومة عراقية بأسرع وقت ممكن بما يحقق مصالح الشعب العراقي”، معرباً عن “أمله بالوصول إلى موقف موحد بين القوى السياسية العراقية لتشكيل حكومة وطنية تحقق الأمن والاستقرار للعراق”. واعتبر أن “التأخير في تشكيل الحكومة ينعكس سلباً على الوضع”.
وسئل الصدر عن وجود “صفقة” مع المالكي برعاية طهران، فأجاب انه لم يلتق به كي يصير بينهما “تحالف”(هو اني شايفه حتى اتحالف وياه ) . واضاف انه لا يدعم اي شخص لرئاسة الحكومة بل يدعم “آليات وبرامج محددة يصل بواسطتها شخص محدد الى رئاسة مجلس الوزراء. لا تحفظ لدي على اي شخص معين، وانما تحفظي على برنامج رئيس الوزراء”.
وزاد انه لمس في لقائه علاوي ان لدى “العراقية” استعداداً للمرونة لـ “الاسراع في تشكيل الحكومة واطالب باقي الاطراف ودولة القانون بالتنازل بعض الشيء لأجل المصلحة العامة “. وزاد : “العقدة التي اخرت التشكيل هي التسميات. اما اذا وضع البرنامج، فلا اتصور ان هناك تأخيراً”. وحض كل الدول على دعم العملية السياسية بما يحفظ استقلال وسيادة العراق، محذراً من التدخلات الاميركية “السافرة لزعزعة امن العراق ووضعه السياسي والأمني”. من جهته، قال علاوي ان لقاءه مع الصدر تناول “ضرورة إخراج العراق بسرعة من المحنة الحالية التي يمر بها، وكان هناك توافق كبير في الكثير مما تم بحثه. ونعتقد أن هذا كان من اللقاءات الايجابية والموفقة والتي بالتأكيد ستصب في خدمة الشعب العراقي و في وحدة العراق”. وزاد انه لمس لدى الصدر “إرادته ورغبته بتوحيد الصفوف والجهود لكي ينتقل الشعب العراقي إلى مرحلة من الاستقرار وتشكيل حكومة جامعة شاملة تضم كل الأطياف السياسية بهدف استقرار العراق والشعب العراقي وما لذلك من انعكاسات مهمة على سلامة واستقرار المنطقة بالكامل”.
وعن لقائه الاسد، قال علاوي :”ما يجمعنا كعراقيين وسوريين الكثير والكثير من المشتركات لما فيه مصلحة الشعبين ومصلحة المنطقة واستقرارها و سلامتها. وجرت احاديث مهمة وايجابية واستمعنا الى وجهات نظر الرئيس الاسد، وهي وجهات نظر ايجابية ودقيقة وتنم عن حرص كبير على العراق وعلى وحدة العراق ومسار العراق وعلى ضرورة الاسراع بتشكيل حكومة عراقية قوية تمثل كل الطيف السياسي العراقي وحرص على وحدة العراق وعلى استرداده عافيته”.
وزاد :”لم نتطرق الى أسماء ولم نتطرق الى أية تفصيلات او تدخل في الشأن العراقي، واكد الرئيس الاسد حرصه كما أكدنا نحن حرصنا على ضرورة عدم التدخل في الشأن العراقي من قبل أي جهة كانت إقليمية ام دولية وان على العراقيين أن يتخذوا القرار بأنفسهم”. وتابع :”بالتاكيد القائمة العراقية تؤكد استحقاقها الانتخابي والدستوري وهذا امر ملتزمون به بناء على التزامنا بالدستور ونأمل بأن هذه اللقاءات واللقاءات التي تجرى في بغداد محطات نهائية في نقل العراق من حالة الى حالة جديدة”

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter