علاوي يرشح البولاني وزيرا للدفاع نكاية بغريمه المالكي والاخير يختار الصجري

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

في الوقت الذي أعلنت القائمة العراقية التي يتزعمها إياد علاوي إنها رشحت وزير الداخلية السابق جواد البولاني لمنصب وزير الدفاع فإن مسؤولاً كبيراً في وزارة الدفاع كشف عما يفيد ان على الصجري وزير الدولة للشؤون الخارجية الذي شملت وزارته بالترشيق هو من سيكون وزيراً للدفاع.

الضابط الكبير أكد أن إسم الصجري وصل بالفعل الى الوزارة بعد أن أعلن الصجري نفسه أن العراقية رشحته لهذا المنصب، مشيراً الى أن المالكي يفضله على باقي مرشحي العراقية. لكن النائب حامد المطلك القيادي البارز في جبهة الحوار المنضوية في ائتلاف العراقية قال ان طالب الامارة لا يؤمر، والصجري يريد ذلك لكن العراقية قدمت اربعة اسماء بضمنها جواد البولاني. واشار الى ان الصجري يفتقر للخبرة اللازمة لادارة الملف الامني، بينما البولاني شخصية مهنية ومجربة ولها خبرة في التعامل مع الملف الامني. المطلك اشار الى ان قرار ترشيح البولاني اسقاط للمشروع الطائفي وتأكيد ان الحقائب الوزارية من حصة المكونات السياسية وليس الطائفية.

وبينما ولم يستبعد القيادي في حزب الدعوة والمقرب من المالكي حسن السنيد ان يتم اختيار البولاني لهذا المنصب، اتهم عضو ائتلاف دولة القانون عدنان السراج القائمة العراقية بخلق ازمة جديدة من خلال ترشيحها جواد البولاني لوزارة الدفاع. وقال :” ان ترشيح البولاني هو مشروع ازمة مع ائتلاف دولة القانون ، فوجود البولاني وعلاقاته السابقة مع دولة القانون فيها تشنجات ” لكنه لم يوضح طبيعة هذه التشنجات. واضاف ان الفترة السابقة التي تسنم فيها البولاني وزارة الداخلية كانت مليئة بالملاحظات التي وضعها عليه مجلس الوزراء ” من دون ان يفصح عن هذه الملاحظات.

بيد ان السنيد اعلن بوضوح ان رئيس الوزراء نوري المالكي يدرس الاسماء التي قدمتها القائمة العراقية لوزارة الدفاع . وقال :” ان المالكي ليس لديه اي نية مسبقة لرفض اي واحد منهم ، ومنهم جواد البولاني”.

ويرى مراقبون المشكلة التي لاتزال عالقة أن علاوي يفضل البولاني نكاية بالمالكي الذي لايفضله ولايريد أن يخسر الصجري الذي طرد البولاني من البرلمان وإستعاد موقعه. وهذا يعني في حال رفض المالكي البولاني ولم يرشح علاوي الصجري فإن الأخير سينسحب من القائمة العراقية وقد ينضم الى دولة القانون.

وبالعودة الى ترشيح ” البولاني” وزيرا للدفاع والذي بوغت به ” أئتلاف المالكي” بعد ان تمكن من اقصائه عن البرلمان عبر القضاء ، ربما يُمكن كتلة المالكي من إعادة الأمور نحو المربع الأول حول اختيار منصب وزير الدفاع، وهي المرة الثانية التي توجه فيها كتلة المالكي سهما الى مرشحي العراقية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter