عصابات داعش الارهابية تبيع السبية بثماني مئة دولار

 

 
عثرت خلية استطلاع من جهاز المخابرات العراقي تسللت الى ايمن الموصل على وثائق وسجلات تركها داعش الارهابي في احد مقراته تثبت اسعار السبايا من اليزيديات والمسيحيات اللائي وقعن في اسر التنظيم.
وتشير الوثائق ايضا الى الرواتب التي يدفعها داعش لعناصره حسب مواقعهم الوظيفية في التنظيم الى جانب مكافآت مالية تدفع بالدولار لمن يقومون بتفخيخ السيارات .
وصلت اعلى مكافأة منحها داعش على وفق الوثائق الى سبعة آلاف دولار وتشير السجلات الى تسليم احد عناصره المدعو ماجد من منتسبي ماتسمى بـ( الشرطة الاسلامية) 70 ورقة ( 7000 دولار) فيما تنخفض المكافآت لعناصر اخرى الى اقل من من الفي دولار.
اما سعر السبية الواحدة فلا يتجاوز 800 دولار و تشير احدى الوثائق الى بيع اربع سبايا ب32 ورقة( 3200) دولار.
وتقول النائب العراقي فيان دخيل عن المكون اليزيدي ان اكثر من خمسة الاف امراة يزيدية اختفى اثرهن بعد ان وقعن في اسر داعش في تموز 2014 مرجحة ان يكون التنظيم الارهابي قد نقلهن الى سوريا .
وقام تجار عراقيون بشراء اعداد من اليزيديات عن طريق وسطاء على صلة بداعش ثم اطلقوا سراحهن لكن التنظيم اكتشف ذلك فمنع بيع اكثر من سبية واحدة للشخص الواحد .
ياتي ذلك متزامنا مع اعترافات ادلت بها امراة موصلية تدعى مياسة حودور وقعت في اسر داعش واجبرت حسب اعترافاتها على جلد 50 امرأة موصلية يوميا باوامر من داعش كعقوبات يفرضها التنظيم على غير المحجبات او اللائي يخالفن الاوامر الشرعية التي اجبر داعش اهل المدينة على تطبيقها .
وتتضمن الوثائق مبالغ صرفت لحماية بعض المواقع في المدينة كالمستشفيات ومواقع امنية يتحصن بها قادة العصابات واخرى كنثريات تصرف على ابواب صرف مختلفة.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter