عشيرة عتبة تحتج على شتم علي غيدان وأبيه من قبل مهدي الغراوي

 نظمت قبيلة عتبة في ديالى والتي ينتمي اليها قائد القوات البرية السابق علي غيدان والمحال على التقاعد، تجمعا احتجاجيا في بلدة بلدروز (30 كم شرق بعقوبة) حضره ممثلون ووجهاء عن قبيلة عتبة في عدة محافظات.

وقال الشيخ طالب العتبي “رجل دين واحد وجهاء قبيلة عتبة في ديالى” إن عشائر عتبة في عموم المحافظات اجتمعوا في  قضاء بلدروز بديالى للتنديد بالاساءات التي اطلقها قائد عمليات نينوى السابق الفريق الركن مهدي الغراوي بحق امير قبيلة عتبة بديالى ووالد قائد القوات البرية السابق علي غيدان والتي  بعد وصف غيدان بـ”الكذاب ابن الكذاب”.

وبين العتبي ان والد علي غيدان هو امير قبيلة عتبة والاساءة اليه اساءة للقبيلة التي قدمت تضحيات بشرية جسيمة خلال حربها مع التنظيمات الارهابية على مدار الاعوام السابق، عاداً ملف سقوط الموصل والتحقيقات مع القيادات الامنية شأن يخص اللجان الحكومية والبرلمانية المكلفة بالتحقيق ولا علاقة له بسمعة وتاريخ العشائر.

واضاف ان اتهام غيدان بالخيانة امر مرفوض لا يمت لاي دليل مالم تكمل اللجنة المكلفة بالتحقيق بسقوط الموصل اعمالها و كشف المتورطين والمتواطئين في مؤامرة سقوط الموصل.

ونفى العتبي “هروب او غياب” علي غيدان عن البلاد واكد انه يقيم في منزله وعلى تواصل يومي مع اللجنة المكلفة بالتحقيق بسقوط الموصل.

ولفت الى سقوط اكثر من 20 قتيلا من حمايات غيدان خلال الاعوام السابقة بعد تعرضه لعدة محاولات اغتيال باءت بالفشل بعد نجاحه في اعادة بناء القوات البرية في مواجهة خطر الارهاب.

وكان قائد عمليات نينوى مهدي الغراوي وجه انتقادات واتهامات لقائد القوات البرية علي غيدان ومعاون رئيس أركان عبود قنبر في أول ظهور علني له منذ سقوط مدينة الموصل بيد داعش في العاشر من شهر حزيران العام الماضي.

يذكر ان مجلس النواب قرر تشكيل لجنة تحقيقية للبحث في موضوع سقوط الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي وتتألف من اعضاء في لجنة الامن والدفاع ونواب عن محافظة نينوى.

 

Facebook
Twitter