عبد المهدي: أخجل كوني مسؤولاً في حكومة لا تستطيع الدفاع عن مواطنيها

وجه نائب الرئيس العراقي المنتهية ولايته والقيادي في المجلس الأعلى الإسلامي عادل عبد المهدي انتقادات شديدة اللهجة لإدارة الملف الأمني من قبل الحكومة العراقية الحالية، معرباً عن شعوره ب”الحزن والخجل” من كونه مسؤولاً في “حكومة لم توفر الحماية للمواطنين”، على خلفية حادثة كنيسة سيدة النجاة في بغداد الأحد الماضي وسلسلة التفجيرات في بغداد الثلاثاء الماضي .وقال عبد المهدي في تصريح لموقع “السومرية نيوز”، أثناء حضوره عزاء ضحايا حادثة كنيسة سيدة النجاة في بغداد “أنا خجل جداً وحزين جداً أن أكون في حكومة لا تستطيع الدفاع عن المواطنين .وأوضح أن الحادث “لا يتناول عددا فقط (في إشارة إلى الضحايا) وإنما النوع”، مضيفا “كنت أتمنى أن أكون بين الضحايا وأشعر بكرامة وشرف أكثر من كوني مسؤولاً، فأنا أشعر بخجل كبير من هذا الوضع السيئ”

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter