عبدالفلاح السوداني متهم بسرقة ثلاثة مليارات دولار وهذه هي وقائع اطلاق سراحه

على ذمة الشيخ صباح الساعدي وتلفزيون النيل

 

عبدالفلاح السوداني متهم بسرقة ثلاثة مليارات دولار وهذه هي وقائع اطلاق سراحه

مازن سعيد

 

صرح النائب  صباح الساعدي أن  رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي أذعن لشرطنا وسيعيد عبد الفلاح السوداني الى سجن السماوة لينال جزاءه العادل على خيانته للأمانة وسرقته المال العام . واضاف الساعدي في تصريح صحفي متلفز لقناة النيل المصرية ان السوداني سرق حسب الوثائق الرسمية التي تمتلكها هيأة النزاهة ثلاثة مليارات دولار من مفردات البطاقة التموينية ومن قوة الأيتام والأرامل والفقراء.

واضاف الساعدي: في احدى سفرات المالكي ومدير مكتبه الى طهران ذهبت مع مذكرة اعتقال من القضاء العراقي ورجال القانون الى المطار بعد ان علمنا ان السوداني قرر الهرب وعدم العودة الى العراق و تمكنا من اعادة الطائرة التي هرب بها حسب اللوائح القانونية واخذته المفرزة الى محكمة السماوة حيث مكان مذكرة الأعتقال الأخيرة وحسب القانون تم استجوابه من قبل القاضي عبد الأمير السماوي

وبعد يومين من الأعتقال انهار السوداني واخذ يكيل التهم الى اشقائه ومكتب رئيس الوزراء واخرين !

وبعد ان مرر اليه خبر كاذب ان رئيس الوزراء نوري المالكي هو من أمر بأعتقاله جن جنونه واخذ يتكلم بصوت مرتفع ويسب فلانا وفلانا وفي لحظة انهياره تم ارجاع هاتفه النقال اليه فأتصل مباشرة بشخص قريب من المالكي وقال له ( اسمع سوف احرق الأخضر واليابس وافضح الجميع اذا لم يخرجني صاحبك من السجن )

في اليوم الثاني جاء وفد من مكتب رئيس الوزراء للضغط على القاضي ولما رفض تم تهديده في الليل وبعد ذلك سحبت القضية منه واخرج السوداني من السجن وتم التستر على قضيته وعدم احالته على اية محكمة اخرى!

واشار الساعدي الى ان المالكي يمر حاليا بظروف صعبة وهو في اتعس حالات الضعف ومستعد ان يضحي بأي شئ من اجل ان يجلس على الكرسي مرة اخرى فلذلك طلبنا منه توضيحا حول مخالفته القانون وتستره على حرامي يعد الأكبر بين المختلسين منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1920 وقلنا له انت تريد ان نتشارك معك وتحتفظ بالكرسي لكن من حقنا ان نعرف سبب مخالفتك القانون وتهريبك السوداني من وجه العدالة هل انت شريك له ام لأنه من حزبك ام لغاية في نفس يعقوب .. فسكت لدقائق ومن ثم قال ( خذوه ) قلنا هل تدع القانون يقتص منه قال ( أعتقلوه وليست لي صله به ) وبعد ان ذهبنا لنعتقله لم نجده في بيته وربما هو خارج العراق الأن وابلغنا المالكي بذلك فقال سأعيده ؟!

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter