عبدالباري عطوان: فضحت اتصالات عبدالجليل بنتنياهو فزعم انني تلقيت اموالا من القذافي

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

لندن/وكالات/وكالة انباء التحرير(واتا): اكد ناطق باسم صحيفة “القدس العربي” الصادرة في لندن ان عبد الباري عطوان  رئيس تحرير الصحيفة وناشرها قرر مقاضاة مصطفى عبد الجليل رئيس مايسمى بالمجلس الانتقالي الليبي، بتهمة السب والقذف والتشهير، بسبب ما اطلقه من مزاعم في مؤتمر صحافي عقده يوم الثالث من ايلول (سبتمبر) الحالي، تضمنت الادعاء بان عطوان تلقى مكرمة مالية شهرية من العقيد معمر القذافي، وان صحيفة “القدس العربي” تتبنى اجندة نظام القذافي.

وقال الناطق انه لهذا الغرض، كلف عطوان شركة محاماة بريطانية كبرى متخصصة في قضايا التشهير (شركة كولير بريستو) لتولي كل اوجه المقاضاة امام المحكمة البريطانية العليا في لندن.

وقد امهلت الشركة عبد الجليل سبعة ايام للتراجع عن هذه الادعاءات، ونشر اعتذار لعطوان، وتقديم تعويضات مالية ومعنوية، جراء الضرر الذي لحق به وبسمعته بسبب هذه المزاعم.
وارجع عطوان حملات التشهير التي يتعرض لها إلى مواقفه المؤيدة لنضال الشعوب الرافضة للاستعانة بالأجنبي والتدخل الغربي في الشأن الليبي، و قبله الشأن العراقي.

وبحسب عطوان فان الحملة جاءت عقب فضحه لإرسال برنارد هنري من قبل المجلس الانتقالي الليبي الى بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل، لتأكيد نية المجلس الحفاظ على امن إسرائيل، واستعداده إقامة علاقات طبيعية معها.

وكان الكاتب والفيلسوف الفرنسي برنارد هنري ليفي فد صرح انه نقل رسالة من مايسمى بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي إلى بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل أثناء لقائه معه في القدس المحتلة يتضمن فحواها تعهد النظام الليبي القادم بالعدالة للفلسطينيين والأمن للإسرائيليين، وانه أي النظام الليبي القادم، سيقيم علاقات عادية مع إسرائيل.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter