طبيبان عراقيان يعالجان المجرم ابو بكر البغدادي في ضواحي الموصل

أكد الخبير والباحث بشؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، إصابة زعيم “داعش” الاجرامي الملقب بالبغدادي في غارة جوية جنوب غرب نينوى في آذار الماضي.
وكتب الهاشمي على صفحته الشخصية على فيس بوك، ان “الناطق باسم “داعش” الاجرامي الملقب بابو محمد العدناني كذب في عدة مناسبات من خلال نفيه إصابة البغدادي في العراق خلال الاسابيع القليلة الماضية، إلا إنه تأكد لدينا أن البغدادي أصيب في 18 آذار 2015 جراء غارة نفذها سلاح الجو للتحالف الدولي، بالقرب من قرية أم الروس والگرعان في البعاج جنوب غرب نينوى”.
واضاف أن “البغدادي أصيب إصابة شديدة هو وثلاثة من مرافقيه، وهو ولايزال يتلقى العلاج منذ ذلك التاريخ لشدة إصابته”.
وأوضح بأنه ” قام بمعالجة البغدادي كل من الطبيب فارس علي بلال والطبيبة لمياء الوتاري في قرية البعاج” ، مشيرآ الى انه ” أطباء تنظيم داعش هم في الحقيقة موظفون تابعون لوزارة الصحة العراقية ولا وجود لضغوطات مورست بحقهم لتقديم خدمتهم لجرحى التنظيم الإرهابي الا انهم قدموها طوعآ “.
وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد أعلن، في وقت سابق، عن إستهداف البغدادي خلال اجتماع له مع عدد من قيادات التنظيم الارهابي من الصف الاول في مدينة القائم الحدودية مع سوريا، إلا أنه أفلت بأعجوبة، بحسب العبادي

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter