صحيفة بريطانية تكشف عن تعرض أطفال العراق للتعذيب والاغتصاب في السجون

كشفت صحيفة “الجار ديان” البريطانية أن الأطفال العراقيين يتعرضون لانتهاكات جنسية وضرب وتعذيب لأحد سجون الأحداث بالعراق.

 

ونقلت جريدة “القس العربي” عن الصحيفة انه يتم احتجاز الأطفال في ظروف لا إنسانية في زنازين غير صحية ودرجة الحرارة فيها عالية بسبب غياب التهوية الجيدة.

 

وتابعت الصحيفة أن السعة الحقيقة لسجن الأحداث لا تتجاوز 250 سجينًا أما الأطفال المحتجزون فيه فعددهم 315 حدثًا ينامون في جو حار بدون تهوية أو مراوح ولا يسمح لهم بالذهاب للاستحمام ويتعرضون لانتهاكات جنسية بشكل منتظم من قبل الحراس.

 

وقال عمر علي (16 عاما) الذي قضى ثلاثة أعوام في السجن وبرزت على جسده التقيحات والبثور التي جاءت بسبب النوم على فراش مبتل بالعرق ليلة بعد ليل أن الحراس غالبًا ما يأخذون الأحداث إلى غرف منفصلة ويقومون باغتصابهم جنسيًا.

 

وأشار إلى أن درجة الحرارة في السجن تتجاوز 44 مئوية في النهار ولا تتعدى عن 38 مئوية أثناء الليل وقال إن المياه مثل الكهرباء متقطعة وانه لم يكن قادرًا على الاستحمام إلا مرة كل ثلاثة أيام . وينام السجناء في أربعة أجنحة كل واحد منها يحتجز فيه 75 حدثا في أسرة مزدوجة ولا تتعدى مساحة كل زنزانة فيها 5 إلى 10 أمتار.

 

وكان عمر في الثالثة عشرة عندما قامت “قوى خاصة” تابعة لوزارة الداخلية بمداهمة بيتهم ، في أكتوبر/ تشرين الأول 2004. وتم اعتقاله وشقيقه البالغ من العمر 14 عاما، وبعد أسبوع جاءت نفس القوى واعتقلت والدهم ولا يزال الثلاثة يقبعون في السجن. ونقلت الصحيفة عن والدة الحدثين إنهما اخبراها في أثناء زيارتها لهما عن تعرضهما للتعذيب في الأيام الأولى من الاعتقال وان المحققين أمروهما بالتوقيع على ورقة بيضاء تتم تعبئة الاتهامات عليها في وقت لاحق.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter