صحيفة اميركية تتهم المالكي بالسطو على طائرة وتفجير سفارة اميركا في الكويت

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} p.MsoNoSpacing, li.MsoNoSpacing, div.MsoNoSpacing {mso-style-priority:1; mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

وصفت جريدة الواشنطن بوست الاميركية رئيس الوزراء نوري المالكي بصاحب العينين المريبتين والسلوك الحذر.

وقالت في مقال كتبه ديفيد إغناتيوس (كانت زيارة المالكي لواشنطن الاسبوع الماضي مخصصة للبحث في الوضع في العراق بعد ثماني سنوات من الغزو الأميركي. ما الذي حققته أميركا ؟ لقد حققت ديمقراطية الولاء لقبيلة أو طائفة أو منظمة سرية.

واضاف الكاتب: المالكي رجل ظلال أكثر من كونه رجلا في النور. يبدو أنه لا يثق سوى في هؤلاء المقربين منه، وقد خابت جهوده من أجل تشكيل ائتلافات رئيسية. وليس انعدام الثقة أكثر وضوحا في أي موضع منه من قطاع الطاقة، الذي يجب أن يجعل من العراق بلدا شديد الثراء، إلا أن هذا القطاع ما زال يعوقه الافتقار إلى التشريعات الأساسية التي من شأنها أن تعزز الاستثمارات.

وقال الكاتب: يعتبر المالكي، الذي كان من قبل عضوا في حزب الدعوة، هو المتآمر الذي تحول إلى رئيس تنفيذي. ومن هذا المنطلق، فهو يعد رمزا لظاهرة أكبر نشهدها عبر مختلف أنحاء المنطقة في حقبة اليقظة العربية. وهو يوضح ما يمكن أن يحدث عندما يسحب البساط من تحت أقدام نظام استبدادي من دون وجود ثقافة سياسية قوية يرتكز عليها. ربما يحلم الناس بثقافة ديمقراطية تقوم على التسامح، غير أن هؤلاء الذين من المرجح أن يحققوا النصر هم الباقون من النظام، المتآمرون في الغرف الخلفية، الأفراد الذين ظلوا واقفين، بينما رحل من غزوا البلاد وعادوا إلى منازلهم.

وكشف الكاتب: لدي نسخة من صورة التقطت في عام 1985، انتقيتها من سجلات صحيفة تصدر في بيروت، التي تعرض حلقة من المتآمرين المدعومين من إيران متجمعين وراء قائدي الطائرة 874 التي تم السطو عليها والتابعة لخطوط «ترانس وورلد» الجوية. ويقول بعض المسؤولين الأميركيين السابقين إن الشخص الأصلع الواقف في الصف الأمامي هو المالكي، ولكن حتى لو لم يكن هذا صحيحا، فإن حزب الدعوة الذي كان منتميا له فجر مقر السفارة الأميركية في الكويت في عام 1983. وكان أحد العوامل الخفية المساهمة في المؤامرة هو تعليمه السياسي.

وخلص الكاتب الى القول: العراق حر في أن يعود لقواعده مجددا. ،فإذا ما أدى المالكي عمله بمستوى سيئ أو مال بدرجة مبالغ فيها ناحية إيران، أو بدد ثروة العراق من خلال الفساد، فسوف يطيح به الشعب. ذلك هو الأمل المنشود.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter