شيخ عشيرة عراقي يقدم 360 مليون دينار مهرا لمجندة اوكرانية

كشفت نائبة أوكرانية عن تلقيها طلباً للزواج من شيخ عشيرة عراقي مقابل مهر قيمته 300 الف دولار اميركي.

وقالت عضوة البرلمان الأوكراني ناديجدا سافتشينكو انها تلقت طلبا للزواج من شيخ عشيرة عراقي أثناء تأديتها الخدمة العسكرية ضمن قوات الاحتلال عام 2004 في العراق.

واضافت سافتشينكو إن الشيخ العراقي (لم تكشف عن اسمه أو منطقته) اقترح على قائدها دفع مهر قدره 300 ألف دولار ( يساوي 360 مليون دينار عراقي).

وأشارت عضوة البرلمان الأوكراني في معرض حديثها لقناة 112 الأوكرانية إلى أنها اعتبرت هذا الاقتراح مزحة ولم تعره أي اهتمام، ولكنها توصلت إلى استنتاج فيما بعد مفاده أن مثل هذه الأمور يعتبر عاديا بالنسبة للعراقيين.

وأكدت النائب أن الشيخ اقترح مهرا غاليا وفقا للمعايير المحلية، إذ يبلغ متوسط مهور العرائس العراقية آنذاك نحو 2.5 ألف دولار. وتابعت سافتشينكو قائلة: “حاولوا شرائي كسلعة. ولو حدث ذلك لذهبت الأموال إلى جيب قائدي ولم يبق أمامي سوى الزواج. ولذلك لم أقدم على هذه الخطوة”..

 يذكر أن أوكرانيا أرسلت إلى العراق عام 2004 كتيبة من نحو 1700 جندي لتأدية الخدمة العسكرية ضمن قوات الاحتلال، وكانت سافتشينكو الجندية الوحيدة في هذه الكتيبة.
المتابع لسيرة حياة هذه الفتاة، التي تشبه في منظرها أحد أشقياء الزقاق، يرى أنها تزدري حياة الإنسان، أي إنسان!ففي منتصف آب/أغسطس، وبعد خمسة أشهر على بدء الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003، توجهت قوة أوكرانية مجوقلة قوامها 1800 جندي إلى بلاد الرافدين، في مسعى لتحسين علاقات كييف مع واشنطن.
وكان في عداد هذه القوة عاملة اللاسلكي ناديجدا سافتشينكو (“سفوبودنايا بريسّا” – 07 03 2016) “جان دارك أوكرانيا” الجديدة، التي يطالب ساسة واشنطن وبروكسل الأحرار، و”اللبراليون” الروس الأبرار، بالإفراج عنها.
والعسكرية الشابة، التي لم يكن لديها وقت للحياة والحب، وجدت الكثير منه للحرب، ولكتابة مذكراتها تحت عنوان “اسم ناديجدا الجبار”؛ حيث اختلقت عالمها الخيالي، الذي تقوقعت فيه، بدلا من عالم الواقع، الذي لم تجد لنفسها فيه غير الحرب مكانا.
ولعلها لذلك ترى أن “الإنسان المحظوظ، هو، الذي يموت أثناء عمله، (…) عندما لا تنفتح لدى المظلي مظلته مثلا”.
وتعترف: “ربما كان ذلك قاسيا ومرعبا.. ولكنني أعرف أنه يوجد أناس يريدون أن يكون موتهم بهذه الطريقة بالضبط. وربما كنت أنا إحدى هؤلاء الناس”.
وهي تورد أكاذيب عن خدمتها في العراق، في أجواء “ألف ليلة وليلة”، التي قرأتها في الصغر؛ حيث تؤكد مثلا أن “أميرا من امراء عشائر ” الصويرة أراد شراءها بـ50 ألف دولار، وكان يأتي إليها بالزهور كل يوم على الحاجز العسكري.
وتسجل انطباعاتها السطحية بعجرفة رجل أبيض، يكتب عن إفريقيا في القرن التاسع عشر، عن هذه المدينة العراقية العريقة.
فهي تقول (حرفيا): “ثمن الفتاة في العراق ليس باهظا؛ فلكي يتزوج الرجل – يكفي أن يسدد مهرا بقيمة 2500 دولار. وكلما كانت الفتاة أصغر سنا، وأقل تعليما (من الأفضل، حتى أن لا تكون قد ذهبت إلى المدرسة) كانت أغلى. في حين أن سعر الأكبر سنا والأذكى – يهبط فورا. أما دية القتيلة العراقية – فخروفان، وكان سعر الخروف آنذاك كان بقيمة 70 دولارا.”
وتضيف سافتشينكو: “ذات مرة صدمت ناقلة مشاتنا المدرعة فتاة في حادثة سير وأردتها قتيلة، فدفع الآمر 200 دولار إلى والدها وفُضت المسألة. ولو كان المصدوم فتى لما قضي الأمر بغير ثأر الدم.. هذا هو الفرق في سعر حياة الناس المتباين بين الذكر والأنثى في الشرق”.
وعلى أي حال، وبعد مقتل 8 جنود أوكرانيين، كانت كييف مضطرة إلى سحب قواتها من العراق في مارس/آذار من عام 2005.
وبعد عودة الفتاة المنهكة من العراق، لم يحالفها الحظ في أوكرانيا، التي تعاني شَحا في الرجال منذ مجاعة عام 1932، والحرب العالمية الثانية، في العثور على أمير أحلامها، الذي كان يمكن أن ينسيها شغفها بالسلاح.
ولذا، التحقت بجامعة خاركوف للقوات الجوية للحصول على شهادة مساعد طيار على قاذفات “سوخوي-24″، لكن الجامعة العسكرية الأوكرانية طردتها مرتين، لعدم صلاحيتها نفسيا للطيران على هذه الدببة الطائرة.
وفي نهاية الأمر، وبضغط من وزير الدفاع أناتولي غريتسينكو، أُبقيت في فئة مساعد طيار، لكنها حُولت إلى طائرات الهليكوبتر العادية من طراز “مي-24”.
وبمرور الزمن، تحولت عقدة الوحدة، التي تعيشها، إلى رغبة في العيش للحرب وحدها.
ومع اندلاع النزاع ربيع عام 2014 في شرق أوكرانيا. انضمت إلى القوات الجوية الأوكرانية، التي كانت تقصف بلا هوادة المواطنين الناطقين باللغة الروسية هناك.
وفيما بعد، ولكي لا يضيع الوقت سدى، التحقت بميليشيا “أيدار” الأوكرانية الفاشية المتطرفة، التي اتهمتها منظمة “أمنيستي إنترناشيونال” بارتكاب جرائم حرب، بما فيها: التعذيب، الإعدامات والإجهاز على الجرحى.
ويقول القس فلاديمير ماريتسكي، الذي وقع في قبضة هذه الميلشيا في عام 2014، إنه تعرف على ناديجدا سافتشينكو السادية، وأنها كانت بين عناصر “أيدار”، وكان اسمها الحركي “بوليا – الرصاصة”، وكانت تعذب أسراها بتلذذ، وتضربه هي بالذات على أعضائه التناسلية.
ويضيف االقس، الذي يرعى الآن إحدى كنائس مدينة لوغانسك في شرق أوكرانيا، أن سافتشينكو كانت الأكثر كراهية للرجال، من بين ثلاث فتيات رآهن عندما كان في الأسر، وأن أبناء لوغانسك يتذكرون جرائمها بحقهم.
غير أن حرب ناديجدا سافتشينكو لم تدم طويلا في دونباس؛ ففي السابع عشر من يونيو/حزيران عام 2014 تم توقيفها، بعدما عبرت الحدود الروسية، حسب الرواية الرسمية الروسية، واندست بين طالبي اللجوء من دون امتلاكها وثائق تثبت هويتها.
أما محاميها إيليا نوفيكوف، فيقول إن “العجوز”، كما يسمون في أوكرانيا مصلحة الأمن الفدرالية الروسية، قبضت على سافتشينكو عندما ضلت الطريق على الحدود الروسية-الأوكرانية، وهي بالثياب العسكرية.
وكيفما كان الأمر، فقد اتضح أنها مشتبه بضلوعها في قتل الصحافيين التلفزيونيين الروسيين إيغور كورنيليوك وأنطون فولوشين في ذلك اليوم. وأنها هي، التي حددت إحداثيات مكان وجودهما ومجموعة من المدنيين في محيط مدينة لوغانسك، ونقلتها إلى العسكريين الأوكرانيين، الذين قصفوا المكان، وتسببوا بقتل الصحافيين والمدنيين.
وبعد تحقيقات مطولة، استشاطت سافتشينكو في أحدها غضبا، وقالت إن الصحافيين هما المذنبين، لأنهما لم يكونا يرتديان سترا واقية تشير إلى عملهما الصحافي، وبعد مرافعات قضائية، استمرت نحو عامين، طلبت النيابة العامة الروسية، في 2 مارس/آذار الجاري، سجنها لمدة 23 عاما.
وفي كلمتها الأخيرة أمام المحكمة، في الـ9 من مارس/آذار الجاري، لم تدافع عن نفسها بكلمة، وألقت خطابا سياسيا رنانا، ولوحت بإشارات بذيئة بإصبعها، نحو القاضي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter