شموس الحققصيدة الشاعر الكبير عبدالرزاق عبدالواحد بحق المقاوم الكبير السيد حسن نصر الله

أبشر فكل عظيمةٍ وعظامها وقفٌ عليهم بَدؤها وخِتامها
ولكل ثائر امةٍ نخواتها ولكل مبرئ امةٍ آلامها
ولأنت مبرؤها فأنت شهيدها ولأنت ثائرها فانت اِمامها
فإليك وحدك اُزلفت صهواتها وعليك وحدك رفرفت أعلامها
**
حسن ابن نصر الله كل كريمةٍ ولها بشيرٌ يقتفي كرامها
أسرجت حزب الله ضوء مجرةٍ في هولةٍ ربَدَ العيون ظلامها
خُتمت محاجرُها جميعَها بالعمى فهزَزتها فتكسرت أختامها
وتفتحت كل القلوب على الهدى واستيقظت حرماتها وذمامها
فأتتك حاسرةً تموج مهيبةً من حول هامتِك العظيمة هامها

**
هي ذي شموس الحق تلمع كُلها في عارضيك صلاتها وصيامها
وعيون كل صغارها نكفت إليك جريحة أحلامها
فنهضت تحضنها وحولك عصبةٌ بدم الكرامةِ زُنرت أكمامها
هبوا فزُلزِلت الجبال لوقعهم وتعطرت بدمائهم آكامها
اُولاءِ نصرَو الله لا أرواحهم ثُلمت ولا بنْت بها أجسامها
هم وارثوا دم أهلهم ودمائهم ريٌ لِلـُبنانَ الكريم غَمامُها
وبهم تواريخ الهزيمة كُلُها تـُمحى وتُصبح عِبرةً أيامُها
صدق الجنوب فملء كلِ فِجاجه اٌسُدٌ تلبدُ حولها آجامها

**
وقفٌ عليك قُعودُها وقيامها وعلى نجيِيك حربُها وسلامها
فلأنت اتقى من حمى حُرُماتها ولأنت أنقى من نمت ارحامها
ولأنت أوفى من أعاد لأهلها شرفاً تعثر دونَه حُكامها
أما عمومتُك التي واُعيذُني من أن يقال حفيدها شتْامُها
فهم عدوك يا حفيد نبيهم وعدو كلِ رسالة أعمامها
هي اُمةٌ عثرت وطاح سنامها من فرط ما شاخت بها أورامها
خذلت جميع الأنبياء وطأطأت فأقام فوق ظهورها أصنامها
واستنوقت فتصاغرت أحجامها واستروحت فتفاقمت آثامها
وإذا بصاحب دينها دينارُها وإذا بسيد أمرِها حاخامها

**
حسن ابن نصرِ الله لالبنانها زاغت ولا طوت الجناح شآمُها
حاشا ولا جنحت فلسطينٌ إلى سلمٍ تزيد بشفرتيه خِيامها
أما العراق فأنت من أقواسه قوسٌ تقاتلُ في العراق سِهامها
يخشى اللآم نصالهن بقدر ما لبنانُ فيك يهابها نمْامُها
بك أنت السنةُ الكرامةِ جِسرةٌ يعلو على كل الكلام كلامها
فلإن سمعت بنات آوى قد علت أصواتها وعوت عليك لآمها
فلكل مسبعةٍ جحور صِلالها ولكل غابة جندل اقزامها

**
يا جند نصر الله يا اُسداً على أزكى النفوس تلبدت آطامها
ولِدت بأحضان الجهاد وأرضعت لبن الشهادة فاستحال فِطامها
إلا على قيم البطولة كلِها هذه عروبتها وذا إسلامها
واعزُ ما فيها وأعظمُ ما فيها أن الكرامة ماؤها وطِعامها
**
ابشر فكل عظيمةٍ وعظامُها وقفٌ عليهم بُرؤها وسَقامها
قولوا لإسرائيل إن هي أتأمت أن الجنوب بوسعه إتآمُها
هي يبنَ نصر الله يقظة اُمة ترجو التمام وفيك أنت تمامها

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter