شركات توظيف وهمية تحتال على العاطلين عن العمل وتسرق اموالهم

 اكدتْ مصادر موثوقة انتشار شركات وهمية في مدينة الكاظمية تحتال على العاطلين عن العمل وتتقاضى أموالا منهم على أمل منحهم وظائف في شركات القطاع الخاص، بالمقابل نفى احد مدراء مؤسسات تشغيل العاطلين الانباء التي تحدثت عن عمليات احتيال تطال الراغبين في التعيين.

 وأشارت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها ان عددا من المؤسسات والشركات التي تعمل على اساس تعيين العاطلين عن العمل وتشغيل الايدي العاملة وتوظيف الشباب والخريجين في الشركات التابعة للقطاع الخاص باتت تتقاضى مبالغ مالية مقدما من الخريجين مقابل تعيينهم في شركات القطاع الخاص، الا ان العشرات من الذين دفعوا مبالغ مالية لهذه المؤسسات اكدوا ان عمليات إحتيال تجري بين موظفي هذه المؤسسات دون أي رقابة تذكر من قبل الحكومة او الجهات المعنية.

 واضافت المصادر ان الخريجين وعند مراجعتهم لتلك المؤسسات بعد فترة من الزمن وحسب طلب المؤسسة ينكر موظفو المؤسسة معرفتهم بهم او دفعهم لمبالغ مالية لقاء التعيين والتوظيف وهو الامر الذي يشرعن عمليات الاحتيال التي تطال المواطنين.

 من جهته نفى مدير إحدى مؤسسات تشغيل الايدي العاملة والتوظيف في مدينة الكاظمية الاتهامات التي تحدثت عن وجود مؤسسات تبتز المواطنين بمبالغ مالية لغرض التعيين. وقال عامر الحسناوي ان مؤسسته “الخيرية التي تعمل بمعزل عن الحكومة عمدت الى تشغيل وتوظيف اكثر من عشرة الاف موظف في شركات القطاع الخاص بالتنسيق مع مجلس الوزراء والحوزات العلمية ووزارة العمل وغرفة التنمية الاميركية”، مبينا ان المؤسسة تعمل على التوسط لدى شركات القطاع الخاص والعام لتوظيف الخريجين بدون أي مقابل”.

 واضاف الحسناوي ان المؤسسة اقدمت على منح قروض ميسرة للخريجين والشباب على امل تنفيذ مشروع كبير خلال المستقبل القريب لتوزيع قطع الاراضي السكنية للعاطلين والمستحقين، لافتا الى ان المؤسسة تتعاقد مع 1000 شركة في القطاع الخاص لتعيين الخريجين. 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter