شبيه صدام يرفض تمثيل فيلم اباحي مقابل مليون دولار

في مدينة الإسكندرية الساحلية وعلى بعد آلاف الأميال من العراق، في حي «شوتس» البسيط، يعيش رجل مصري يعمل في مجال التشييد والبناء. ورغم هذه المسافة الشاسعة ما بين البلدين بحساب الكيلومترات فإنك حينما تطالع وجه هذا الرجل تشعر كأنك في قلب العراق.. بل وفي مقر الرئاسة ذاته! ويقفز إلى ذهنك فورا مشهد اعدام صدام حسين.. فجأة تجد الأسئلة تنهال على رأسك: هل هذا المشهد حقيقي؟ وهل حقا الذي أُعدمَ هو صدام؟

وقالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية في عددها الصادر السبت الماضي إنه شبيه صدام حسين، واسمه الحقيقي محمد بشر محمود، ويبلغ من العمر 55 عاما.

 وبعد عناء، تقول الصحيفة، قمنا بالحديث معه عندما انتظرنا لما يقرب الساعة تقريبا حتى انتهى عم بشر أو صدام، من التقاط الصور التذكارية سواء مع المصريين أو الضيوف العرب.

 ويحكي عم بشر ذكرياته مع تجربة الشبه الذي يصل إلى حد التطابق بينه وبين صدام فيقول: «اكتشفت أني أشبه صدام حسين مبكرا جدا منذ ما يزيد على 25 سنة، لكنى لم أكن أهتم. وكان أصدقائي ينادونني بالحاج صدام كدعابة، لكن الأمور انقلبت إلى الجد منذ أن غزا صدام الكويت فقررت إطلاق لحيتي لأختلف عنه».

يضيف عم بشر: «وبالفعل حدث المراد وأصبح هناك اختلاف وهكذا استقر الأمر لكنني فوجئت به عندما تم القبض على صدام وقد أطلق لحيته لأصبح صورة طبق الأصل منه مرة أخرى! وهو ما تسبب في وقوع أزمات متتالية انقلبت حياتي بعدها رأسا على عقب».

شاع الأمر في المنطقة التي يسكن بها، ويقول بشر إنه حين بدأ الذهاب إلى عمله «كنت وقتها أمتلك صالة لإقامة الأفراح ودائما ما كنت أجد أشخاصا عراقيين يأتون لمشاهدتي والتحقق من شخصيتي».

 

ويضيف: «كان شبها قويا لدرجة أن بعض العراقيين طلبوا مني رؤية البطاقة (بطاقة الهوية)، وكنت أرفض بالطبع لأن ذلك ليس من حقهم فكانوا يقولون: إذن أنت صدام وإلا فلمَ لا تطلعنا على هويتك؟!».

ومع بداية هجرة العراقيين بكثافة إلى مصر تغيرت الصورة، حتى إن أحدهم «قال لي ذات مرة: (أنت يُدفع فيك ملايين الدولارات من أجل قتلك يا صدام)! وأحسست أنه جاد فأصابني رعب وذعر على نفسي وأولادي فقررت بيع صالة الأفراح مصدر رزقي الوحيد بأقل من ربع ثمنها وتوقفت عن العمل تماما».

 وفى أحد الأيام تلقى عم بشر اتصالا هاتفيا من شخص مجهول دعاه للقائه على مقهى للاتفاق معه على العمل في مجال المقاولات. يقول بشر: «وعندما ذهبت للمقابلة وجدت شابَّين مفتولَي العضلات وفتاتين جميلتين يتحدثون بلهجة شامية وعرضوا عليّ تصوير فيلم جنسي مقابل مليون دولار، فرفضت وأبلغت السلطات المصرية». يضيف: «بعدها بدأت تأتي لي اتصالات تحمل تهديدات بالقتل. هذا الأمر مستمر حتى الآن للأسف. وقد أثر ذلك على صحتي وقلبي بشكل كبير وأُجريت لي عدة عمليات في القلب ووضع دعامات. وأنا رجل بسيط أعيش في حالي».

ويروي عم بشر واقعة تعرُّض بعض الشباب الكويتيين له في إحدى الأسواق التجارية بمدينة الإسكندرية واشتباكهم معه لمجرد التشابه بينه وبين صدام حيث بدأ الأمر بالسخرية وانتهى بمشاجرة حامية.

ويعتبر عم بشر الشبه الذي يربط بينه وبين صدام نقمه عليه، وقال بحزن: «حتى صحتي خسرتها بسبب الرعب الذي أعيش فيه والتهديدات المتلاحقة التي أتعرض لها».

الحاج بشر عن مفاوضات جدية تدور بينه وبين إحدى كبريات شركات الإنتاج في مصر ليجسد شخصية صدام حسين فيلم سينمائي عن قصة حياته.

 وأشار بشر إلى أن اتفاقا مبدئيا قد تم في هذا الشأن وسوف يتم الإعلان عن تفاصيله عند الانتهاء من كتابة السيناريو. وعن أسرته يقول عم بشر: «لدي 5 أولاد أكبرهم سنه 26 عاما وأصغرهم سنه 10 سنوات، وابنى الكبير اسمه بشر يشبهني تماما وأخشى أن يتعرض لمثل ما أتعرض له من مشكلات».

 ويضيف أنه يقضى أسعد أوقاته في المطبخ حيث يجيد عمل الأكلات المصرية الشعبية الشهيرة كالملوخية بالأرانب والملوخية بالجمبري.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter