سياسيون ورجال دين يتلقون اموالا طائلة من الكويت للقبول بميناء مبارك

كشفت مصادر اعلامية عن ان الولايات المتحدة الاميركية تلقت دعوة للحصول على 30% من عائدات ميناء مبارك مقابل اجبار مسؤولين عراقيين على قبول الأمر الواقع والسكوت عن مطالب إلغاء انشاء الميناء.

وقالت المصادر ان  مصدرا دبلوماسيا مقربا من السفارة البريطانية طلب عدم الكشف عن اسمه، كشف لها عن مفاوضات كويتية مع بريطانيا لمنحها 5% من عائدات الميناء، فيما تكون حصة صندوق التنمية التابع للامم المتحدة 10% من واردات مبارك مقابل تشكيل لوبي دولي يسهم في الضغط على الحكومة العراقية لقبول الامر الواقع .

المصدر نفسه أضاف: ان الاتحاد الأوربي رفض عرضا بتخصيص 3% من واردات مبارك لدعم مكتب التنمية الاقتصادية في مفوضية الاتحاد الاوربي، لافتاً الى ان أطرافا فاعلة في العملية السياسية في العراق اكدت في تصريحات معلنة تطابقها مع الموقف الكويتي ازاء قضية انشاء ميناء مبارك تحت مسوغ ما أسمته تلك الأطراف بالتقرير الفني العراقي الذي أكد عدم تأثير الميناء على حركة الملاحة من العراق وإليه.

واوضح المصدر ان سكوت اعضاء في القائمة العراقية وفي قوائم اخرى عن قضية ميناء مبارك تأتي بعد تلقي الكثير منهم مبالغ كبيرة جدا من الكويت، في حين تلقت أحزاب وجهات دينية بارزة مبالغ كبيرة اضافة لربط المنطقة الغربية ومنفذ عرعر بخط نقل كويتي سعودي منفذه الاول والاخير ميناء مبارك الكويتي.

المصدر اكد ان بيت السفير البريطاني شهد يوم الجمعة الماضي اجتماعا مع مجموعة من بعض رجال الدين والقيادات االسياسية نوقشت فيه قضية ميناء مبارك وأبدى الحضور عدم معارضتهم لفكرة الميناء.

وقال المصدر: ان الجانب البريطاني لم يبد اعتراضا على الفكرة بقدر ما كان اعتراضه مقرونا بالنسبة الضئيلة من واردات الميناء التي وعدت الكويت الحكومة البريطانية بها مقارنة بما وعدت اميركا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter