سبعة ملايين دينار لكل مشتغل في الحملة الدعائية لائتلاف دولة القانون

وافق القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي على طلب تفريغ عشرة الاف منتسب يعملون في وزارتي الداخلية والدفاع لمتابعة مهام مدنية لصالح حملته الانتخابية. 

وفيما قال مصدر في مكتب رئيس الوزراء “ان السيد المالكي وافق على طلب مسؤول مكتب العشائر ياسر المالكي بتفريغ (10) الاف منتسب من وزارتي الداخلية والدفاع لغرض المساهمة في متابعة حملة الولاية الثالثة لرئيس الوزراء”، ألمح الى ان هؤلاء المنتسبين المتفرغين للحملة تم منحهم بطاقتي تصويت انتخابية. وكانت مفوضية الانتخابات اعترفت الاسبوع الماضي انها قامت بتوزيع 11 الف بطاقة تصويت لمرتين عن طريق الخطأ.

وأضاف المصدر ان القرار جاء لمتابعة صفحات الترويج الإعلامي على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك الخاصة بالسيد المالكي والرد على منتقديه ومهاجمه المنافسين السياسين بنفس الوقت. واشار الى ان ان الدكتور غسان الحسيني مسؤول تجمع معاً احدى تشكيلات البشائر القرار اشترط على المتفرغ معرفته استعمال الحاسوب, مع وعد بمكافئة سبعة ملايين دينار في حال فوز رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بولاية جديدة(اور).

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter