زعيم حزب الشعب التركي ومواطنون أتراك: حكومة أردوغان أداة لتنفيذ أجندات قوى غربية

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

دمشق/سانا/: عبر عدد من المواطنين الاتراك عن رفضهم لسياسة حكومة بلادهم وخاصة تدخلها في الشؤون الداخلية لدول الجوار مطالبينها بالالتفات إلى حل مشاكلها الداخلية بدلا أن تكون أداة فى يد الولايات المتحدة الامريكية والدول الغربية.

وأبدى المواطنون سخطهم على حكومة بلادهم التي اعتبروها عصا بيد القوى الغربية لتنفيذ أجندات واضحة لتقسيم المنطقة مؤكدين دعمهم لأشقائهم السوريين وتعويلهم على الشعب السوري لافشال المشروع الذي يستهدف تركيا في المرحلة التالية.

وأكد المواطنون أن السياسة التي انتهجتها حكومة رجب طيب أردوغان خلال السنوات الفائتة بتعزيز العلاقات مع سورية كانت أحد الأسباب الكبرى لحشدها التأييد في الانتخابات الاخيرة معتبرين أن حزب العدالة والتنمية سيفقد الكثير من شعبيته إن لم يتدارك أخطاءه.

وحذر المواطنون الاتراك الحكومة الحالية من خطورة التحول لطرف سلبي في الازمة السورية متسائلين كيف يمكن أن تتوجه لاصلاح الآخرين بينما تعاني هي من مشاكل داخلية وتحتاج لأولوية في الإصلاح.

من جهته جدد نعمان كورتولموش زعيم حزب الشعب التركى تحذيره الحكومة التركية من أي تدخل فعلي في سورية وقال: إن هناك مخططا لافتعال حرب فى المنطقة وهي إن حصلت فستدمر الجميع ولن تبقى في سورية فقط.

وأكد كورتولموش أن السوريين هم المعنيون في إيجاد حل الأزمة التي تعيشها بلدهم عبر الحوار فقط مجددا رفضه كل المخططات الغربية التي تهدف لإشعال المنطقة وشعوبها داعيا الحكومة التركية للمساهمة في حفظ أمن واستقرار الشعب السوري والمنطقة وليس تأجيجها

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter