رشوة مبطنة: السعودية تشتري سلاحا اميركيا بتسعين مليار دولار

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

أعلن دبلوماسيون في الخليج أن السعودية تعتزم زيادة مشترياتها من الأسلحة من الولايات المتحدة إلى 90 مليار دولار في مقابل 60 ملياراً أعلن عنها العام الماضي، في الوقت الذي تسعى فيه المملكة لتطوير سلاح البحرية.

وفي العام الماضي قال مسؤولون أميركيون إن الرياض تعتزم شراء طائرات حربية وتطوير الأسطول الموجود في صفقة بقيمة 60 مليار دولار.

وقال دبلوماسي غربي في الخليج (توجد خطة تنفق بموجبها السعودية 30 ملياراً إضافية لتحديث أسطولها البحري.. المبلغ الإضافي يشمل الصيانة وتدريب القوات).

وقال مستشار للحكومة السعودية إنه يتوقع الانتهاء قريباً من اتفاق لتحديث الأسطول البحري. وأضاف أن (فرص عدم الانتهاء من هذا الاتفاق ضئيلة للغاية)، مشيراً إلى ان (الأموال ستستخدم في الأساس لتحديث الأسطول الشرقي). ولفت إلى أن هذا التحديث جزء من برنامج منفصل بقيمة 60 ملياراً أعلن عنه العام الماضي.

وقال المحلل العسكري ثيودور كاراسيك إن (السعودية تزداد نشاطاً في سياستها الخارجية وتحاول بالتوازي مع ذلك زيادة أسلحتها من أجل مجابهة التحديات المتزايدة الماثلة أمامها اليوم).

 وأضافت (تتراوح التحديات بين ماذا سيحدث في اليمن وحتى زيادة مخاطر القرصنة في مياهها.. لهذا فهم يحاولون تعزيز أساطيلهم في البر والبحر)

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter