رئيس لجنة النزاهة يتهم المالكي بإنشاء ديكتاتورية جديدة تقوم على نظرية المؤامرة

 


اتهم عضو في الائتلاف الوطني العراقي، رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي بإنشاء دكتاتورية جديدة في العراق من خلال حكمه بنظرية المؤامرة، مطالبا ائتلافه بالتحالف مع القائمة العراقية والكردستانية، وترك ائتلاف دولة القانون في المعارضة البرلمانية بعد أن أخذ فرصته بحكم العراق. وقال العضو المستقل في الائتلاف الوطني صباح الساعدي في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن الائتلاف “يؤكد عدم معارضته ترشيح زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي ويعطيه الفرصة لرئاسة الحكومة لولاية ثانية، لكنني أدعوه مع هذا كعضو مستقل فيه بشكل واضح وصريح إلى أن يتجه للتحالف مع القائمة العراقية والكردستانية وأن تكون دولة القانون في المعارضة البرلمانية”. وأوضح الساعدي أن “فرصة حكم العراق أعطيت لدولة القانون خلال الأربع سنوات السابقة، ويجب أن تعطى اليوم الفرصة لغيرهم”، مشددا على أن “العراق ليس ملكا أو دولة احتكارية لحزب معين أو كتلة معينة وأن الشراكة التي يدعون إليها اليوم ما هي إلا تعتيم واضح على ما يجري من تحاصص فيما بينهم”، وفقا لقوله. وأضاف أن “رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي أسس من خلال ممارسته للسلطة مبدأ خاطئا في العراق، وهذا المبدأ مفاده أن العراق لا يقاد بدستور وحكومة وقوانين وتشريعات بل بشخصية قوية وهذا هو مبدأ الدكتاتورية بنسبة 100%”، حسب تعبيره.وأشار الساعدي الذي كان يشغل رئيس لجنة النزاهة في البرلمان العراقي السابق إلى أن “العقلية التي حكم بها نوري المالكي العراق هي عقلية المؤامرة”، مبينا أن “المالكي ينظر إلى كل من يخالفه بأنه يتآمر عليه وهذه العقلية تجر بالضرورة إلى أن مرتكز المالكي وغيره ممن يتعاملون بهذه العقلية يجرون ما أرتكز بداخلهم أيام المعارضة ” حسب قوله.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter