رئيس الحكومة يطلب رأي الشعب : هل حققت الـ 100 يوم أهدافها..؟

 

الطبقة الحاكمة فاسدة أخضعت إمكانات وموارد العراق لخدمة أغراضها الشخصية والشللية والفئوية

 

مؤتمرات الاشتراكية الدولية تهم طالباني أكثر ما تهمه كوارث ومحن ومعضلات البلد

 

موسى فرج

كنت أتابع حديث السيد رئيس الوزراء وهو يعلن للشعب العراقي أن مهلة الـ 100 يوم التي طلبتها الحكومة قد انتهت وان النتائج كانت مرموقة تمثلت في عمل أجهزة الدولة مثل خلية نحل.. إلى جانب تطور العلاقة بين المحافظات وبين المركز ، وأهاب السيد رئيس الوزراء بالعراقيين بان يقيموا أداء الحكومة ولكن دون المبالغة في الإطراء وأيضا دون التجني ..وتلبية لنداء السيد رئيس الوزراء ومساهمة بسيطة في تقييم الأداء الحكومي والسياسي ..أشير إلى الآتي : . إن أية جهة سواء كانت شخصا أو منظمة عندما تكلف بانجاز مهمة ما ، وتعرف بأنه سيتم تقييم الانجاز في آخر المطاف فإنها تعتمد معطيات الأساس لتقارن بين ما هو قائم وبين ما كان عليه الحال أو بين ما هو كائن وبين ما هو مطلوب أن يكون وقد تعتمد معايير ومعدلات لغرض التقييم .. وفي الحالة العراقية فان الأمر غير معقد إذ أن الشعب العراقي لم يكن ينتظر من الحكومة بناء برامج فضائية مثل حرب النجوم أو استكشاف الفضاء .. المواطن البسيط أمام احتياجات يومية بسيطة تشكل الحد الأدنى من مثيلاتها التي يفكر فيها أي شعب من شعوب دول العالم ، أما الإنسان المتعلم والمثقف من أوساط الشعب العراقي فانه أكثر تفهما من الإنسان البسيط ويدرك بان تلك الاحتياجات البسيطة لا يمكن أن تتم دون تهيئة بنية سياسية وبنية حكم ومنهج للحكم وثوابت مهنية وأخلاقية وقانونية ، ودون التقيد بها لا يمكن تحقيق شئ .. ووفقا لذلك فانه بينما يسأل المواطن البسيط عن ما تم تحقيقه من تلك الاحتياجات فان المواطن المثقف بما يملكه من إدراك أوسع يتنازل عن الآني رغم ما يواجهه من خصاصة مقابل خيرا يلوح في الأفق .. .

أولا : المعايير المعتمدة من قبل المواطن البسيط في تقييمه لأداء الحكومة تتجه مباشرة إلى ما تم بشان معالجة معضلاته ومحنه اليومية فيسأل عن الآتي:

1.        كم كانت ساعات انقطاع الكهرباء الحكومي.. وكم باتت اليوم ..؟..

2.       كم كانت مفردات البطاقة التموينية التي يستلمها المواطن وكم باتت اليوم ؟

3.       كم كانت نسبة البطالة وكم باتت اليوم ..؟

4.       كم كانت نسبة الفقر وكم باتت اليوم ..؟

 5.          كم كانت أسعار المحروقات والمواد الغذائية وكم باتت أسعارها اليوم ..؟

6.       كم كان عدد الذين يسكنون في مساكن الصفيح وكم بات عددهم اليوم ..؟

7.       كم عائلة كانت مشمولة بما يعرف بالسكن تجاوزا وكم منهم حلت الحكومة مشكلته اليوم ..؟

 8.        كم عدد المقتولين بالكواتم أسبوعيا وكم بات عددهم اليوم ,,؟.

9.      كم عدد الذين تم إلقاء القبض عليهم من مرتكبي أفعال الإرهاب أسبوعيا وكم هو العدد اليوم ..؟

10. كم كانت نسبة توفر مياه الشرب الصالح وكم صارت اليوم ..؟

11. كم كان منسوب المياه في دجلة والفرات وكم صار منسوبه اليوم ..؟

12. هل إن النفايات في شط العرب التي تقذفها إيران قلت أم زادت اليوم ..؟

13. وهل أن المستنقعات في الأحياء السكنية اختفت أم أنها باقية لحد اليوم ..؟

14. كم كان عدد الألغام غير المنفلقة وكم بات عددها اليوم ..؟

15. وهل إن الملوحة الزاحفة من البحر من جراء تحويل مجرى الكارون قد حلت ..أم لازالت قائمة لحد اليوم ..؟

16. كم كان معدل الحاصلين على الأطراف الصناعية من المبتورة أقدامهم وكم بات عددهم اليوم ..؟

17.  كم كان عدد المستشفيات وكم بات عددها اليوم..؟

18.  كم عدد الذين كانوا يحصلون على دواء مجاني من المصابين بالسرطان وكم بات عددهم اليوم ..؟

19.  كم كان عدد العراقيين الذين كانوا يضطرون لإجراء العمليات الجراحية في الهند وإيران والأردن وكم بات عددهم اليوم ..؟

20. كم كان عدد المدارس الطينية وكم بات عددها اليوم ..؟

21. كم كان عدد المتسربين من تلاميذ المدارس وكم بلغ عددهم اليوم ..؟

22. كم هو عدد الأطفال الذين يبيعون علب الكلينكس في الشوارع ويتعرضون لما لا يقبله الحكام على أطفالهم وكم بات عددهم اليوم ..؟

23.  هل تم استرجاع حقول النفط في الفكة وهل بات يستخرج منها النفط من قبل العراقيين اليوم ..؟

24. هل أن المفصولين السياسيين من أحزاب السلطة يحصلون على الحقوق وفوقها الامتيازات والباقين يطردون لغاية اليوم؟

25. هل انع وائل الشهداء حصلوا على حقوقهم كاملة ودون تمييز أم أنهم يعانون من ذلك لغاية اليوم؟

26. هل أن الصناعة لازالت ميتة سريريا أم تم انقاذها ..اليوم ..؟

27. هل أن الصناعة العراقية تم انقاذها أم أنها لا زالت غائبة حتى اليوم ..؟

28. سمعنا في وقت سابق بان السيد رئيس الحكومة قد أعلن في الفضائية الرسمية بأنه طلب من وزير المالية أن يحضر جداوله ويبين أمام الشعب الموازنات السابقة ومصيرها .. هل تم ذلك ..؟ ..أم لازال مجرد وعد لغاية اليوم؟

29. ما الذي حصل لميناء الفاو ..أنجزته الحكومة ..؟.. أم أنها أنقذته ..؟ أم هي ساكتة لحد اليوم..؟

30. هل أنجزت الحكومة ما عليها لتهيئة أمر مغادرة القوات المحتلة للعراق أم أنها لم تنجز ما هو مطلوب منها لحد اليوم ..؟

31. هل تم حسم بقاء أو رحيل قوات الاحتلال ام لازال غير محسوم لحد اليوم ..؟

32. هل تم حسم الأمر بين مجلس النواب ومجلس الوزراء بشان من يعد القوانين أم أن الكنارة بينهما قائمة لحد اليوم ..؟

33. كم كان عدد نواب رئيس الجمهورية وكم هو العدد اليوم ..؟

34. كم هو عدد نواب رئيس الوزراء وكم هو العدد اليوم ..؟

35. كم هو عدد الوزراء في الاتحاد الأوربي وكم هو عدد الوزراء في العراق اليوم؟.

36. هل انخفض منسوب الفساد أم انه يتصاعد يوما بعد يوم ..؟.

37. هل أن الحكومة تعير اهتماما لرأي الناس أم لا زالت تتعامل معهم تعاملها مع قطيع لحد اليوم ..؟.

38. سمعنا أن الحكومة منعت سير وسائط النقل في بغداد ومنعت الدخول إلى العاصمة في الأيام التي قرر الناس فيها التظاهر في ممارسة لحقهم الدستوري وقررت لاحقا أن يكون مكان المظاهرات في ملعب الشعب ..هل ألغيت تلك التعليمات ..؟أم أنها باقية لحد اليوم ..؟.

39. سمعنا أن الرئيس منهمك بالتفكير في مبادرة للتقريب بين الكتل السياسية .. ألا زال بعده منهمكا ..؟ أم أن الله فرج له.. اليوم ..؟

40. أما زال السيد علاوي كل يوم يحلف يمين الطلاق لا ندري أيسرحها بإحسان أم انه يمسك بمعروف.. اليوم ..؟

41. هل لازالت قضايا الشعب في ذيل قائمة اهتمام الساسة ، ومصالحهم واقتسامهم الحكم هي قضيتهم الأولى .. لحد هذا اليوم ..؟.

ملاحظه :تكون الإجابة عن السؤال الأخير فقط …لمن لا يجد القدرة لديه في مواجهة الامتحانات.

ثانيا : تقييم الأداء الحكومي والسياسي من قبل المواطن المثقف : . إن تقييم الأداء الحكومي خلال فترة مستقبلية يصلح اعتماده لحالات محدده من بينها : حكومة جديدة جاءت في أعقاب حكومة أطيح بها.. أو نظام سياسي جديد أو رئيس تنفيذي جديد، أو منح الفرصة الأخيرة لحكومة قائمة أو رئيس تنفيذي موجود على رأس السلطة.. إما في الحالة العراقية فان أي من ذلك غير قائم فالحكومة الحالية تشكل امتدادا للحكومات السابقة والرئيس التنفيذي للحكومة هو نفس الرئيس التنفيذي خلال الفترة السابقة ، والمنهج ذات المنهج.

وفي هذه الحالة فان تقييم أداء الحكومة خلال الفترة الماضية هو ما يجب أن يعتمد.. من جانب آخر فانه لا الحكومة أقرت بأنها دون المستوى ولا البرلمان اعترف بإخفاق ولا الطبقة السياسية فاءت إلى رشدها .. أذن ما هو موضوع الـ 100 يوم العراقية ..؟ .. تلك التساؤلات لا تصلح في ظل حكومة قائمة وطبعا كانت تلك مغالطة ضخمة أريد من خلالها إجهاض محاولات الشعب في التغيير لينسجم مع ما هو سائد في المنطقة وكان الهدف منها امتصاص الغضب الشعبي واحتواءه وتفتيته ..ليس أكثر من ذلك
..فالمعروف أن 100 يوم لا تكفي لتبليط شارع ولا تكفي لبناء محطة كهرباء ولا تكفي لانجاز معاملة تشغيل 100 عاطل عن العمل ..,لكن تلك الـ 100 يوم كانت كافية بالمقابل لقلب توجهات النظام السياسي المتوقفة عليه الانجازات الميدانية رأسا على عقب .. إذ أن فشل الأداء الحكومي في العراق وما نجم عنه من إغراق الشعب العراقي في محن الفقر والبطالة وانعدام الخدمات إلى جانب استشراء البطالة لم يكن حالة طارئة أو مقطوعة الصلة فتتوجه إليها الجهود لتقويمها والمضي بعدها قدما في الطريق السليم المفضي لمعالجة المعضلات التي يواجهها الشعب ..بل أن فشل الأداء الحكومي كان نتيجة منطقية لعيوب بنيوية في بناء النظام السياسي والحكومي في العراق لا يمكن تحقيق أية نتائج تذكر دون مواجهة تلك العيوب البنيوية
، وتشخيص تلك العيوب بات معروفا للداني والقاصي ..هي:

1.      طبقة سياسية فاسدة بل وموغلة فيه أخضعت إمكانات وموارد العراق لخدمة أغراضها الشخصية والشللية والفئوية دون أي اعتبار لمصالح الشعب أو المحن التي يواجهها في حياته اليومية وفي مستقبله … ومن له رأي مختلف بشان فساد الطبقة السياسية العراقية فليقله كي نبحث عن العلة الحقيقية في مكان آخر.

2.      اعتماد الطبقة السياسية الفاسدة منهجا في الحكم شاذ وفاشل ولا يمت بصلة من بعيد أو من قريب إلا إلى تحقيق مصالحها هي على حساب معاناة الشعب وسلامة وطنه في الحاضر والمستقبل ذلك المنهج اصطلحت على تسميته ..بالمحاصصة … ومن له رأي آخر يثبت بان المحاصصة لم يكن لها ذلك التأثير التدميري على إمكانات الدولة في القيام بواجباتها شان القائم في الدول الأخرى فليبينه .. ومن له رأي آخر يثبت أن متطلبات تقديم ما هو واجب للشعب من خدمات أو معالجة للمعضلات والمحن في حياته وأمنه ومعاشه هو الذي استدعى انتهاج المحاصصة وليس فساد الطبقة السياسية واستغلالها موارد ومقدرات البلد لخدمتها هي بالذات ..فليقله أيضا.

3.      تلبس الطبقة السياسية النافذة والحاكمة في العراق جلباب الفساد من رأسها إلى أخمص قدميها …على حساب حق الشعب العراقي في الحصول على الماء الصالح والدواء والغذاء والعلاج والتعليم والسكن والعمل ..ومن له رأي يثبت أن ما يعانيه الشعب من فقر مدقع وانعدام متطلبات الحياة ومستلزمات العيش ومصادر الرزق سببه شح الأموال او الموارد الاقتصادية فليقل ذلك …لنتوقف عن ترديد هذه الاسطوانة التي تزعج الحكام والساسة في العراق.

4.      ترهل الدولة بدءا من رئاسة الجمهورية ذات العدد المفتوح من نواب الرئيس إلى رئاسة الوزراء الذي لا يعرف نوابه صلاحيات لهم إلى عدد الوزراء ذي الرقم القياسي العالمي الذي لا يمت بصلة إلى أداء حكومي أو تقديم شئ للناس إنما الصلة كل الصلة بكيفية تهيئة أوسع تشكيله وزاريه لإرضاء ولع الطبقة السياسية في العراق في تولي المناصب وجشعها في جني المال ..ومن له رأي آخر في الهدف من وجود جيش الوزارات في العراق أو توصيفا للمهام المطلوبة منهم فليقله .

5.      طبقة سياسية فاسدة ترى في الشأن العراقي خارج اهتمامها وفي القيام بواجباتها أمر يتقدم عليه أي شئ آخر ..نوازع شخصية .. ولاءات أجنبية .. مجاملات ومسايرة النفاق السياسي ..على حساب الدم العراقي والأرض العراقية والسيادة العراقية ومصالح الشعب ..رئيس جمهورية يهمه ملاحقة مؤتمرات الاشتراكية الدولية أكثر ما يهمه كوارث ومحن ومعضلات البلد ، رئيس جمهورية يحنث بقسمه الدستوري باحترام الدستور والقانون ولا يمارس واجباته الدستورية على قلتها فيرفض التوقيع على تنفيذ أحكام الإعدام أو يماطل في مصادقتها على قتلة الشعب لأنه يتقيد بميثاق الاشتراكية الدولية الذي يناوئ الإعدام …! من قال ذلك ..؟ هل أن جوزيف ستالين لم يعدم ..؟ هل أن شاوسيسكو لم يعدم ..؟ هل أن فخامة الطالبني لم يعدم ..؟ أذن لماذا لا يرد على الاتهامات القائلة بدوره في إعدام عشرات الشبان العراقيين في بشتاشيان ..؟ لماذا لا يستقيل السيد الطالباني من الاشتراكية الدولية إن كانت تعيق قيامه بواجباته الوظيفية ويتفرغ لممارسة واجباته المقررة بموجب الدستور ..؟ أو يستقيل من المنصب الحكومي ويتفرغ لكتابة مذكراته في سليمانية كما وعد في أكثر من مرة .. ولماذا يحيل كتابة مذكراته مقاولة ليكتبها غيره ..؟ لماذا لا يتفرغ السيد الطالباني لممارسة دوره الريادي في صفوف الاشتراكية الدولية …؟.

6.      رئيس الوزراء يوكل للشعب مهمة تقييم أداء الوزراء ..ّ! الشعب يقيم أداء الحكومة بالمجمل ومعاييره مختلفة .. الشعب يريد نتائج مقابل أمواله الطائلة ..فهل قدمت الحكومة نتائج ؟..الشعب يريد من الحكومة حفظ دمه .. فهل قدمت الحكومة نتائج ..؟ الشعب يريد حفظ سيادة البلد …فهل قدمت الحكومة نتائج ..؟ الشعب يعتمد معايير محددة من بينها نسب الفقر وعدد ساعات انقطاع الكهرباء ونسب البطالة وتوفر مياه الشرب ومياه السقي وتوفر المسكن وقطع الأراضي السكنية والشوارع المبلطة واختفاء جبال القمامة ووديان المياه الآسنة .. الشعب يريد حقوق الإنسان وحرية الرأي والانتخابات النظيفة ولا يعير انتباها لستراتيجيات حقوق الإنسان المفبركة من قبل الحكومة .. هل استعيدت الفكة ..؟أم تم انجاز ميناء الفاو وحمايته ..؟ هل تمت تهيئة متطلبات رحيل قوات الاحتلال أم انه وقبل شهر من نهاية الموعد يتصاعد الجدل هل نبقيها أم نطلب منها الرحيل ..؟ فان كنت تريد منها الرحيل ما هي الانجازات بشان البديل الوطني المكلف أنت بتهيئته ..؟ وان كنت تريد منها البقاء لماذا لم تنجز شروط رحيلها ..؟ بدلا من أن تطلب من الشعب تقييم الحكومة ..اعرض برنامج حكومتك واحسب بالمليم كم تحقق منه وان كانت الحكومة دون برنامج فاعرض نسبة انخفاض البطالة ونسبة انخفاض الفقر ونسبة انخفاض ساعات القطع الكهربائي ..واعرض نسبة ارتفاع الدخل الفردي الحقيقي والاسمي للشعب واعرض نسبة الزيادة في مياه الشرب المتحققة ونسبة ارتفاع عدد العمليات الجراحية الناجحة ونسبة ارتفاع التقدم في البطاقة التموينية كما ونوعا ونسبة التقدم في المجال الصحي كما ونوعا ونسبة التقدم في مجال التعليم كما ونوعا ونسبة التقدم في مجال حقوق الإنسان كما ونوعا ونسبة التقدم في الخدمات البلدية كما ونوعا …..والقائمة تطول .. كم رجل دين ارتكب أفعال إرهاب منذ 2003 ولغاية تاريخه ..؟

هل تستطيع القول أن رجال الدين وطبعا من ضمنهم المرجعيات ..مجرمون ..؟ ..كم عنصرا من عناصر الشرطة والجيش وقوى الأمن ارتكب مجزرة منذ عام 2003 ولغاية تاريخه ..وبما فيهم الدائرة المقربة منه ..؟ هل تصف الشرطة والجيش بالمجرمين ..؟ لماذا أذن تعمم تسلل مجرم إرهابي صوره مع قادة الطبقة السياسية العراقية إلى إحدى منظمات حقوق الإنسان فتتهم منظمات حقوق الإنسان بالإجرام والإرهاب ..؟ لماذا ضاق صدرك بانتقاد امرأة عراقية مثل هناء أدور …؟ ولماذا تتيه يداك في إيماءاتهما عن جادة الصواب ..؟

عراقية انتقدت ..ماذا حصل الم تنتقد امرأة قبلها عمر بن الخطاب ..؟ ماذا كان جوابه .. أصابت المرأة وأخطأ عمر ..! هذا رد فعله ..لم يضق صدره ..لماذا لم تقل للمرأة دونك المنصة ..وقولي رأيك ..؟.. الم تطلب من على المنصة منهم رأيهم ..؟ أليسوا أصحاب الاختصاص ..؟ ما هي الحكمة من وجودهم أذن ..؟ لإكمال الديكور ..؟ .. طيب ..قالت رأيها ..هي فرصة ليست لها ..بل لك يا اخي لتثبت للحضور ومنهم أجانب وممثلو الأمم المتحدة وللعالم عبر الشاشات بان التجربة العراقية في احترام الرأي تستحق أن تكون مفصلا من مفاصل العولمة ..! تقول لها : نحن مؤتمرون اليوم لهذا الغرض تفضلي للمنصة ..أرجوكم امنحوها بمقدار ضعف الوقت الذي خصصتموه لي ..؟.

في هذه الحالة يستطيع السيد ميلكرت الدفاع عن وجهة نظره في تقييم التجربة العراقية ..ولكن دون ذلك فان ميلكرت بات موضع اتهام بعدم الموضوعية وعدم الحيادية.

7.       قبل أيام سمعت من أعضاء في مجلس النواب ومن على شاشة إحدى الفضائيات وهم يناقشون قول مجلس الوزراء والمحكمة الاتحادية بان منبع القوانين هو مجلس الوزراء وليس مجلس النواب وان أي قانون لم يكن بالأصل مشروعا واردا من مجلس الوزراء فانه مخالف للدستور بالاستناد إلى المادة الدستورية القائلة بان مشاريع القوانين يكون مصدرها مجلس الوزراء .. نبه احد الحاضرين بان رئاسة الجمهورية ردت على ذلك بقولها : إذن لما قبلتم تشريع 34 قانونا لم يكن مصدره مجلس الوزراء وإنما مقترحات من مجلس النواب ..؟

ومن بين تلك القوانين قانون الانتخابات ..! هذا يعني أن الانتخابات التي جاءت بمجلس النواب الحالي ليست دستورية ونتائجها باطلة لأن ما بني على باطل فهو باطل وان الحكومة الحالية ليست دستورية لأن اختيارها تم أصلا من قبل مجلس نواب غير شرعي ..!. . هكذا أذن تدار الأمور في العراق ..؟.. وتريدون تقييم الأداء الحكومي والسياسي ..؟

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter