ديلانو شقيق الورد

في هذا الصراخ الشعري الذي نشهده باسم عناوين كثيرة من المنبرية الى الطلليّة الى الغنائيّة الفجّة .. نجد ضربا آخر من الشعر النابع من الذات في صفائها وحميمتها وبذخ كينونتها بعيدا عن الضجيج حيث لم تصطدم بعض النصوص بأعمدة الوعي الصارم الذي يرى في الشعر حلما مفتوحا على الشهقات بعنفوان العبارة وهي حدائق الصور والألوان في حالات من التجلي الشبيهة بالنواح الخافت .. إنها أفعال البذخ اللغوي في هذا الكون المربك المفعم بالسقوط المريع وبالتداعي العاطفي .. إذن .. ماذا يفعل الشاعر أمام هذا العالم المطمئن .. هل يوقد جمر الكلام .. هل يقطف برتقال اللغة وهل يكون رسول صبايا ليعرف سرّ الضحك .. نعم .. الشعر حالة قصوى من صفاء الذات في العبارة نحتا لعظمة السؤال، لرغبة السخرية وللانسان في تخليصاته في هذا الحيّز من حله وترحاله.. هكذا إذن يطلع الشاعركقرنفلة في الخلاء … كزهرة في صحراء العرب .. في الأرض المذعورة تلك التي يرفع علاماتها الأطفال وهم يمكثون في الحلم حيث الإقامة بين الوردة وحدّ السكين ..تينع اللغة لتنبثق أصوات الشاعر وهو يشهق بفعل الفجيعة والدمار والخرائب .. كان لا بد إذن من إطلالة في اللغة وبها لترميم ما تصدّع من أحوال الكون وهو يشهد ألوان الهلاك المبين… في هذا السياق، يطلع صوت الشاعر الجوّال في الدّروب .. بين العناصر والأشياء والتفاصيل … رحلة عذبة ترصد أحوال العذاب اليومي في علاقة الكتابة بالذات .. بالاخرين .. كل ذلك في بوح تتغمده المعارف والفلسفات والأفكار حيث المسافة بين الكتاب والورد مجال للشعر

وللسيرة حتى لا يلقى الطفل الشاعر حتفه مأخوذا بفعل الفجيعة والذهول .. أليست الكتابة هنا ضربا من السّلوى والعزاء…

” الميقات ميقاتي وأنا سيد سكناتي أبوس تراب الكواكب وأجري سبقا أراهن الانتصار على ظلّي وذاكرتي كما تشتهي شهوتي ! تخففت من ثقلي وأشتاق راسي .. “

هكذا يطلع صوت سليم دولة الشاعر الفيلسوف الذي يرى بعين القلب شيئا من أوجاع الأمكنة .. يقتحم بنا كتاب ديلانوشقيق الورد وفق تنبيهات فيها الجمالي والطبّي والشعري والاخلاقي والسياسي والرقابي الذاتي والعشقي والأنثوي لينتهي بالنعومة قائلا ” هذا كتاب : طار في هوى الذين أحبهم عنقي!.. ” تلك تخريجات سليم وهو يرتكب صواب الشعر في حقوله المسكونة بالحيرة .. هي حيرة سليم في المسافة الفاصلة بين فكرتي قفصة وفكتوريا حيث التجوال المفتوح على خرائب العالم.. والشعر بهذا المعنى حالة من الصفاء النادر والعلو الباذخ وما الحروف إلا تعلات لنحت المعاني .. هي معاني الثقافة والمعرفة والفلسفة والفكر خارج سياقات الخواء.. “هذا الكتاب في الصفاء الشعري الخالص المخلص للذات ..ومن لم يُعجبه فقد كتب لسواه “.. تنبيه شعري يهب به الشاعر سليم دولة قصائده شيئا من عطور السيرة ومن لم يمسسه هم الكتابة وهي تنزع نحو الدواخل فلينم هادئا في القطيع .. الشعر فعل خلخلة وإرباك وخروج عن المألوف الساذج تقصّدا للينابيع .. ومنها البدايات والبراءة والخجل والحياء البدوي وهنا يقيم الشاعر تحضنه وردات أعراسه وعيا بألذ الخسارات وتمييزا بين الكتابة بالحبر والكتابة بالدم … والمعرفة هنا حياة أخرى تتطلب الإعجاب مثل إعجابنا بجمال الكائنات والأمكنة : “.. يا لذة المعرفة يا اغترابي وغربتي أنا زوج مكتبتي ومكتبتي زوجتي أشتاقها وتشتاقني

أمرّرُ أناملي على شفتيها تكاد تعضّني كما قطيطة طفولتي . أبادلها الإعجاب بالإعجاب وحيوات الخلق كتاب …”

في الكتاب شذرات لابن عربي والصالحي الدّمشقي ونيتشة الذي يقول في «أفول الأصنام» من يعرف عن تجربة تلك القشعريرة الخفيفة التي تنشرها مشية العقل المجنحة في كل العضلات …» في هذه الكتابة المخصوصة يوغل الشاعر في عقله وفي حواسة فرارا من القطيع يتصفح وجوه العابرين وحدائق الأيام المزدحمة بالأيقونات بحثا عن سرّ الأقحوان ودرر الأكوان حاضنا ورداته ديدنه الحبّ المطعون والضائع بين الأهل والأحبّة.. والشاعر سليم دولة اذ يتصفح الوجوه يقرأ العلامات والألوان والحركات في عوالم دواخله .. هي قراءة للأثر القادم حيث الشاعر يرى الآتي قبل أن يأتي.. إن لذة النظر تجاه شواسع الروح هي ضرب من اللذة المربكة .. لذة المعرفة والقراءة حيث يمضي شقيق الورد في بساتين الحياة ببهجة لا تضاهي شاهدا على دربه متوغلا في ثناياه بكثير من فداحة الذّكرى والحال والأحوال ..

” تصفح وجوه الذين تحبّ هل ترى من تحبّ كاتب ومن كتب يا شقيق الورد يا شاهدي أشهدك قال المتوغل في عقله من الأهل … “

في كتاب ديلانو شقيق الورد، يتصفح الشاعر سليم دولة كتاب السيرة .. سيرة هذا الفتى القادم من جنوب الروح حيث البراءة واللّمعان يكتشف شيئا من خرافه الأمكنة وموسيقى البدو وأحزان الأطفال وهم يلهجون بالنشيد .. نشيد المعرفة والحكمة التي قد تقود الى شقاء ناعم وجميل :

” رقصت مع أهلي هنا .. وهناك …

مع بلزاك «الكوميديا البشرية» مع منامات الوهراني رقصت رقصت .. مع ” الهوامل والشوامل ” مع ” حوا شي الكلام ” مع ” مدونات البيان ” مع ستندال الأحمر والاسود مع ” فن الهوى ” الأوفيدي رقصت مع لغتي … والمجد لي … و ” لإسم الوردة ” ول ” لسان العرب ” ولمدام بوفاري وفصول الجحيم الرّمبوي و ” بانت سعاد !…” هذا شيء من الذات ومن طيفها الوجداني وهي تطوف بالحروف المزركشة حيث لا يقنع الشاعر بغير الكلمات يناجيها يفتح مدفها . يبعثر حالاتها ليفشي أسرارها. في القصائد يأتون من الشجن والحرقة :

” سقط قلبي تمليت شغافه جيّدا وأودعته حرف الباء من لسان العربي .. **** يحدث للموسيقى أن تنام في شارع حشّاد وحدها ويحدث لي أن أنام بلا أعضاء … ****

يأخذني بصري ولا يبصرني **** للنايات كما للكمنجات أوجاع ولي : فتنة الذّهول عن الخلق التونسي …” كتاب ديلانو شقيق الورد، لون باذخ من كتاب الوجع الكونيّ المعولم يذهب فيه سليم دولة باتجاه الوردة شاكيا خيانات الأحبّة والعناصر والتفاصيل في بوح نادر حيث المكان لم يعد مكانة … كتابة تحتفي بذاتها وسط هذا الضجيج والخواء ، تستذكر ما تداعي من سيرة الرّوح … سيرة الكلمات عن وردها الضائع في الدّروب وفي الأقاصي.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter