دعوات لمعرفة مصير 200 عالم عراقي اعتقلهم الاحتلال والحكومة تلتزم الصمت

طالبت قائمة التوافق العراقية أحد الأطراف المشاركة في الحكومة الأجهزة الرسمية بحسم سريع لملف المعتقلين العراقيين، ودعت البرلمان إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بخصوص حقيقة وجود السجون السرية ، فيما ارتفعت أصوات أخرى تدعو حكومة نور المالكي لمعرفة مصير علماء وأكاديميين استجوبتهم فرق التفتيش في زمن النظام السابق وتم اعتقالهم بعد الاحتلال الأميركي للعراق.
وأعربت جبهة التوافق المنضوية ضمن تحالف الوسط الذي يضم وزير الداخلية الحالي جواد البولاني عن استيائها من وجود معتقلات سرية في العراق، مشددة على تشكيل لجنة وطنية تضم جميع القوى السياسية لزيارة تلك السجون، وفي هذا السياق قالت الناشطة في مجال حقوق الإنسان وعضو جبهة التوافق شذى العبوسي ” طالبنا رئاسة البرلمان باتخاذ موقف حازم وصارم تجاه ما يحصل بخصوص المعتقلين في المعتقلات السرية وكشف الحقائق أمام الشعب العراقي، ومازلنا نتابع مسألة الانتهاكات واحترام معايير الاعتقال وحقوق الإنسان “.
وعلى صعيد متصل طالب ناشطون في مجال حقوق الإنسان حكومة المالكي بالكشف عن مصير نحو 200 عالم وأكاديمي عراقي استجوبتهم فرق التفتيش إبان النظام السابق ثم اعتقلوا في أحد السجون السرية. وقال المسؤول في منظمة الهلال الأحمر العراقية هلال جابر ” معلوماتنا تؤكد اعتقال أكثر من 200 أستاذ جامعي وعلماء وخبراء من قبل قوات الاحتلال وهؤلاء تم استجوابهم من قبل فرق التفتيش التي كانت تنفذ قرارات الأمم المتحدة، وعلمنا أنهم احتجزوا في معتقل التاجي شمال العاصمة بغداد، وبعد تنفيذ الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن لم نعرف مصيرهم، وكانوا يعرفون بالمعتقلين ضمن الأدلة السرية لدى قوات الاحتلال “، مشيرا إلى رفض الجانبين الأميركي والعراقي الإدلاء بمعلومات لمعرفة مصيرهم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter