( داعش) تبيع مئات النساء الايزيديات كسبايا خارج العراق بعد قتل رجالهن

يشهد معبر الخابور الحدودي، بين تركيا، والعراق، موجة من اللاجئيين الإيزيديين الذي هربوا من العراق، بعد سيطرة مايسمى بتنظيم”الدولة الإسلامية”، على قراهم في محافظة نينوى.

وعبر المئات من الإيزيديين الحدود، إلى ولاية “شرناق”، التركية الحدودية، وينتظرون ركوب الحافلات للتوجه إلى أقرباء لهم يقيمون في مدينتي إسطنبول، وأقسراي التركيتين.

وقال حيدر عمر، أحد اللاجئين، إن “أفراد تنظيم الدولة الإسلامية، ارتكبوا مجزرة في قرية تل عزير، التابعة لقضاء سنجار، بمحافظة نينوى، حيث ذبحوا الرجال واختطفوا مئات النساء ووزعوهن على معسكرات داعش لممارسة النكاج الاجباري الجماعي معن واقتادوا مئات اخرى للبيع كسبايا خارج العراق.

بدوره قال نضال خالد إن “أهالي قريته لدى سماعهم أنباء مهاجمة “الدولة الإسلامية”، للدول المجاورة، طلبوا من قوات البيشمركة، سلاحا للدفاع عن أنفسهم، إلا أن البيشمركة لم يسلموهم سلاحا، وتعهدوا بالدفاع عنهم، وتبع ذلك سقوط قرى المنطقة، بما فيها قريته، في أيدي التنظيم، ما أجبر أهالي تلك القرى على الهرب، إلى جبل سنجار”، مشيرا إلى موت عدد كبير من النساء، والأطفال، نتيجة للجوع، والعطش.

وقال ممثل إحدى شركات الحافلات في شيرناق إدريس أقيل إن “عدد الفارين من العراق إلى تركيا، شهد ارتفاعا كبيرا، في الأيام الأخيرة، حيث يقدر عدد من دخلوا تركيا من العراق، خلال تلك الأيام ما بين 3 إلى 4 آلاف شخص”.

ويشهد معبر الخابور الحدودي كذلك حركة في الاتجاه المعاكس، حيث اضطر عدد كبير من جنود البيشمركة، الذين كانوا يقضون إجازاتهم في تركيا، لقطعها والعودة للعراق، بعدما أصدر رئيس إقليم شمال العراق “مسعود بارزاني”، أمرا للبيشمركة بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter