خلاف عميق بين الحكيم وباقر الزبيدي

ابدت مصادر رفيعة المستوى في المجلس الاعلى الاسلامي امتعاضها من مواقف رئيس كتلة المواطن باقر جبر الزبيدي التي يراها المجلس بانها ذاهبة باتجاه مغاير لسياسته   وتوجهات   مركز القرار فيه.

وقالت المصادر في تصريحات صحفية  ان ” قيادة  المجلس سجلت على الزبيدي جملة من الانتقادات  فيما يخص  مواقفه السياسية  التي تتقاطع احيانا مع توجهات المجلس ومشروعه السياسي  “.

ولفتت الى ان “الزبيدي بدأ يعمل خارج منظومة وستراتيجية المجلس، من خلال التثقيف لذاته، والعمل على  تسويق نفسه كرئيس وزراء في المرحلة القادمة  .     

وبيّنت المصادر ان “طموحات وسلوكيات الزبيدي، هي خارج حسابات المجلس”، مشيرة الى ان “المجلس اعتمد ستراتيجية سياسية جديدة تقضي بالتنافس على منصب رئاسة الوزراء   عبر  عدد من الشخصيات التي تتمتع بالكفاءة وتحظى بقبول واجماع وطني عام”.

واكدت المصادر ان “زعيم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم، ممتعض  من  تطلعات و طموحات الزبيدي ، منوهة الى ان “الزبيدي خلق الكثير من المشكلات والازمات داخل المجلس، والشورى المركزية، ومركز القرار”.

واستدركت بالقول ان “علائم امتعاض الحكيم بانت منذ الدورة الانتخابية السابقة، حيث قام الزبيدي بكتابة مقالات باسماء مستعارة ضد سياسة المجلس والحكيم في مواقع على شبكة الانترنت”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter