خسارة فادحة لعلاوي في الانتخابات المقبلة

كشفت صحيفة واشنطن بوست ان زعيم القائمة العراقية اياد علاوي سيمنى في الانتخابات البرلمانية المقبلة بخسارة فادحة.  

جاء ذلك خلال استطلاع الرأي الذي اجرته الصحيفة وشمل مجموعة واسعة من المتابعين للشان العراقي مشيرة الى ان سبب فشل علاوي الى ابتعاده عن السلطة بسبب خذلان من انتخبوه وبسبب الفساد الذي فاض من جميع الوزارات حينما كان رئيسا للوزراء من ايهم السامرائي وزير الكهرباء الى حازم الشعلان وزير الدفاع ناهيك عن سلسلة المصاهرة والنسب التي اثرت على علاوي في تشكيل حكومته وجعلته يضع اقاربه في اهم الوزارات والدوائر  وحسب ما نقلت الصحيفة. 

حيث تضمنت وزارته سلسلة النسب والمصاهرة والاصدقاء وبالشكل التالي 

*عين وزيراً للداخلية نوري البدران في حكومة مجلس الحكم  (وهو متزوج من سعاد شقيقة إياد علاوي    

*وعين علي عبد الاميرعلاوي، وزير التجارة في حكومة مجلس الحكم،وزيراً للدفاع في حكومته ، ثم وزيرمالية في حكومة الجعفري (وهو ابن شقيقة أحمد الجلبي رئيس المؤتمر العراقي وابن عم اياد علاوي حيث ان عمه عبدالأمير علاوي متزوج من رئيفة شقيقة أحمد الجلبي.
*وعين سالم الجلبي صاحب شركة العراق القانونية الدولية التي تصف نفسها بأنها “بوابتك المتخصصة الى العراق الجديد” في بغداد (وهو ابن اخت احمد الجلبي) رئيس المحكمة التي حاكمت صدام حسين. (يذكر ان سالم الجلبي أسس  مع الاسرائيلي مارك زيل احد اعضاء حركة “غوش امونيم”الاستيطانية المتطرفة شركته العراق القانونية الدولية.”   

 *عين ابن عمه محمد توفيق علاوي وزيراً للاتصالات في حكومة المالكي واستقال على اثر خروج القائمةالعراقية من الحكومة، وهو نائب وعضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب عن قائمة علاوي في انتخابات   2005 

 *عين ليلى عبد اللطيف وزيرة العمل والشؤون الاجتماعية في حكومته وهي بنت شقيقته.  

*عين ابن صديقه القديم اللواء حسن النقيب (فلاح النقيب وزيراً للداخلية في حكومته. 
 وقد أظهرت نتيجة الاستطلاع أن 10% فقط فضلوا علاوي للفوز برئاسة الوزراء .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter