خبير امني يطالب بطرد المستشارين الاميركان لتورطهم في الانهيارات الامنية

أكد خبير في شؤون الجماعات المسلحة، أن بقاء الخبراء والمدربين الأمريكان يعني استمرار نشاط عصابات “داعش” الإجرامية وما بعدها، مطالباً الحكومة العراقية بترحيلهم من محافظة الانبار وغيرها، فيما شدد على ضرورة إبعاد طيران التحالف الدولي من المعارك.

وقال الخبير الذي رفض الكشف عن اسمه إن “أمريكا غير جادة في مساعدة العراق ودعمه في حربه ضد العصابات الإجرامية داعش وغيرها”، مبيناً أن “استمرار تواجد الخبراء والمدربين الأمريكان يعني استمرار نشاط عصابات داعش وما بعد داعش”.
وأضاف أن “الحكومة العراقية مطالبة بترحيل الخبراء والمدربين الأمريكان بشكل غير مباشر والحد من فعاليتهم”، داعياً إلى إشراك خبراء ومدربين من دول أخرى وتشديد الرقابة على تحركات الخبراء الامريكان”.

وتابع الخبير أن “أمريكا وتحالفها المزعوم جاء لإنقاذ داعش بعد انهيارها في آمرلي وجرف النصر وغيرها من المناطق”، مشدداً على ضرورة “إبعاد التحالف الدولي عن المعارك ضد عصابات داعش الإجرامية لعدم تكرار استهداف القطعات العراقية والحشد الشعبي”.

يشار إلى أن مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار شهدت في وقت سابق تدهوراً أمنياً بعد هجوم مجاميع “داعش ” عليها وسيطرته عليها بشكل شبه شامل، فيما انتقد النائب عن التحالف الوطني رزاق الغضبان، دور ما يسمى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية حيال سقوط الرمادي بيد عصابات داعش ، متسائلا عن عمل المستشارين الأمريكيين الموجودين في الانبار.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter