خارطة طريق جزائرية ايرانية لتطوير التعاون الثنائي

 

اكد وزير الشؤون الاقتصادية والمالية الايراني شمس الدين حسيني ووزير الدولة الجزائري لشؤون الدول الافريقية عبد القادر مساهل، علي ضرورة اعتماد خارطة طريق لتطوير العلاقات بين البلدين.
واعلن وزير الشؤون الاقتصادية الايراني عن توقيع ثلاث اتفاقيات في المجالات الجمركية والمالية وتشجيع الاستثمارات بين ايران والجزائر، منوها الي اتاحة البني التحتية والفرص المناسبة للتعاون بين البلدين.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (إرنا) عن حسيني تأكيده علي استعداد ايران لتاسيس صندوق الاستثمارات المشترك مع الجزائر.
من جانبه، رحب وزير الدولة لشؤون الدول الافريقية الجزائري باقتراح تأسيس صندوق مشترك للاستثمارات بين ايران والجزائر، معلنا التوصل الي اتفاقيات ايجابية مع البنك المركزي الايراني لتنمية التعاون المالي والمصرفي بين البلدين.
كما اعلن الوزير الجزائري عن توقيع 9 اتفاقيات للتعاون المتبادل بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والجزائر خلال فترة زيارته لايران.
وكان رئيس الوزراء احمد أويحيى أجرى الاحد الماضي بطهران محادثات مع النائب الأول لرئيس الجمهورية الإيرانية محمد رضا رحيمي.
وفي إطار المباحثات المتعلقة بالدورة الأولى للجنة المشتركة العليا الجزائرية -الإيرانية التقى أعضاء الوفد الوزاري الجزائري أيضا مع نظرائهم الإيرانيين.
وفي هذا الشأن تحادث وزير الفلاحة والتنمية الريفية رشيد بن عيسى مع وزير الزراعة الإيراني الصادق خليليان كما التقى وزير الصناعة و المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار محمد بن مرادي بوزير الصناعة والمناجم الإيراني علي اكبر محرابيان.
بدوره تحادث الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل مع وزير الاقتصاد والمالية الإيراني شمس الدين الحسيني.
للإشارة كان رئيس الوزراء قد حل الأحد بطهران حيث ترأس مناصفة مع النائب الأول للرئيس الإيراني أشغال الدورة الأولى للجنة المشتركة العليا للتعاون الجزائرية الإيرانية
وينتظر أن تكتب صفحة جديدة من العلاقات الإستراتيجية بين البلدين ترتكز على الاحترام المتبادل للمصالح المشتركة أخذت تترسخ في السنوات الأخيرة من خلال تعاون اقتصادي وعلمي وثقافي عززته الاتصالات المستمرة والزيارات الدورية لوفود سياسية أخرى لرجال أعمال من كلا البلدين أفضت إلى إنشاء لجنة سياسية مشتركة عقدت أول اجتماع لها عام 2003 توجت بالتوقيع على عشرين مذكرة تفاهم من أبرزها الصحة المالية التعليم العالي الصناعات الصغيرة والاستثمار المشترك في قطاع البتروكيمياء.
وذكر موقع الاذاعة الجزائرية ان العلاقات الإيرانية الجزائرية في الوقت الراهن، تعكس تطابق وجهتي نظرهما بشان قضايا رئيسية كالقضية الفلسطينية وما يحدث في العراق، كما يؤهل المراقبون هذه العلاقات إلى أن تعرف المزيد من التنسيق والتقارب خصوصا مع تأكيد الجزائرعلى حق حكومات الجنوب في إمتلاك تكنولوجيات نووية لأغراض سلمية.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter