خارطة صهيونية تلغي حق الفلسطينيين في القدس

القدس المحتلة – أعدت جهات إسرائيلية يمينية متطرفة خارطة هيكلية توسع منطقة نفوذ بلدية القدس بهدف منع الانسحاب من القدس الشرقية في حال التوصل إلى اتفاق سلام مع والفلسطينيين.
وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية الجمعة بأنه وفقا للخريطة الهيكلية فإن حدود بلدية القدس ستتسع بشكل كبير وستمتد من بلدة بيت شيمش غرب القدس إلى البحر الميت شرقا ومن مستوطنة “بيت إيل” في الشمال والملاصقة لمدينة رام الله في الضفة الغربية وحتى جنوب كتلة “غوش عتصيون” الاستيطانية الواقعة بين القدس والخليل.
وقالت الإذاعة إنه سيتم تنفيذ الخارطة الهيكلية خلال 4 عقود “وتمنع تقسيم المدينة”.
وطور الخريطة الهيكلية مكتب المهندسين “غيرتنير” وبين المبادرين إليها رجل الأعمال الأسترالي كيفين بريمايستر. وزعم المبادرون إلى هذه الخارطة أنها ستعود بالفائدة على الفلسطينيين المقدسيين من خلال جذب السياح إلى القدس.
وهاجمت جمعية “عير عميم” الإسرائيلية المناهضة للاحتلال والاستيطان هذه الخارطة الهيكلية وعقبت عليها بالقول إن “أعضاء كنيست ومنظمات من معسكر اليمين المتطرف يتنافسون فيما بينهم حول من يطرح خططا من أجل الحفاظ على الوحدة الوهمية للقدس”.”يو بي اي”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter