حسين سعيد: تدخلات سياسية أبعدت العراق عن المكتب التنفيذي لـ«الآسيوي»

اتهم رئيس الاتحاد العراقي، حسين سعيد أطرافاً خارجية لإبعاده عن منصبه في انتخابات المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي التي عقدت الخميس الماضي في الدوحة، وقال: «إذا كان موضوع خروجي نتيجة لوفائي وحبي لمحمد بن همام فهو شرف لي أن يكون خروجي بسبب ابن همام، ولكن الذي اعتقده أن هناك أيادي خفية وراء ذلك محلية في العراق وخارجية لعبت دوراً لإبعادي من المكتب التنفيذي، ولا أريد أن أسمي الأسماء، لكن أقول إن حسين سعيد اكبر من منصب المكتب التنفيذي، وأنا رياضي، مارست التدريب والإدارة لأكثر من 20 عاماً لم اطمح لتحقيق مصالح شخصية خلال وجودي في المكتب التنفيذي». وأضاف: «الانتخابات لم تكن بمستوى طموح الاتحاد الآسيوي، لأن الدول التي لها تاريخ ومكانة بتاريخ الكرة الآسيوية مثل كوريا الجنوبية وإيران وأوزبكستان والعراق أبعدت عن المكتب التنفيذي، في حين دول أخرى ليس لديها ملعب ولا لها تاريخ في كرة القدم احتلت مناصب المكتب التنفيذي، وعملنا في السنوات الـ 8 الماضية مع رئيس الاتحاد حققنا خلاله طفرة في مجالات كرة القدم الآسيوية كافة».

وعن تأثير ذلك عليه كرئيس للاتحاد العراقي في المرحلة المقبلة، قال سعيد: «لن يكون هناك أي تأثير سلبي علي، واملك علاقات مميزة مع رئيس الاتحاد الدولي، السويسري جوزيف بلاتر ومع رئيس الاتحاد الآسيوي، وصدقني الهدف ليس حسين سعيد بل الهدف هو العراق فقط، والأمور التي صارت في الانتخابات أبعد من حسين سعيد، وكانت تدخلات على مستوى سياسي وديبلوماسي، وأمور أخرى من الصعب أن نذكرها الآن».

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter