حزب الدعوة يقرر اتباع مرجعية الشاهروردي للتخلص من ضغوط مرجعيات النجف

ذكرت مصادر مقربة من حزب الدعوة الإسلامية لوكالة أنباء شط العرب بأن الحزب قرر في إجتماعه الأخير إرجاع كوادره الى مرجعية آية الله السيد محمود الشاهرودي عقب وفاة السيد محمد حسين فضل الله مرجع الحزب الفقيد .

وقال المصدر أن حزب الدعوة ومن خلال مشاورات كثيفة وسرية قرر إرجاع كوادره الى الشاهرودي ، مرجحا مرجعيته على غيره من المراجع في العراق والعالم الاسلامي لعدة أسباب سياسية و داخلية أهمها :

– عدم تمكن الحزب من تنسيق وضعه الديني مع المرجعيات المعروفة في النجف وغيرها والمصنفة حزبيا بالتقليدية لأسباب تاريخية وموضوعية بالنسبة للحزب الذي يعتبر نفسه منسجما مع أفكار مرجعه الفقيد السيد محمد حسين فضل الله.

– عدم تمكن الحزب من تبني مرجعية ولي الفقيه في إيران لأسباب و ظروف عراقية ، وإمكانية تقديم الشاهرودي كشخصية ذات جذور عراقية وإيرانية سياسيا و دينيا ويتم بذلك إرضاء الجانبين الإيراني والعراقي على نسق موحد حيث شغل ويشغل الشاهرودي عدة مناصب تربطه بالمرشد الإيراني علي خامنئي مباشرة منها منصب رئيس مجلس القضاء الإيراني سابقا وهو يمثل ثالث منصب في الهرم السياسي الإيراني من حيث القوة و يتم إختياره من قبل المرشد وأيضا عضو في مجلس الخبراء وتشخيص مصلحة النظام حاليا ، ومن جهة أخرى شهرة الشاهرودي من حيث إنتمائه لحزب الدعوة سابقا.

– الحظوة بدعم الشاهرودي سياسيا في داخل إيران حيث انه من المعروف بأن الأخير بذل جهودا كبيرة لإقناع السلطات الإيرانية في دعم المالكي لرئاسة الوزراء وأيضا جهوده في إقناع السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري وتلميذ الشاهرودي في مدينة قم الإيرانية بقبول دعم ترشيح رئيس حزب الدعوة نوري المالكي لرئاسة الحكومة مرة ثانية في مقابل الحصول على عدة وزارات ساعده الشاهرودي على انتزاعها من المالكي في صفقة سياسية سرية أفضت الى عملية تشكيل الحكومة عقب 8 أشهر من المفاوضات المعقدة .وضمان إستمرارية الدعم للحزب في إيران حيث يمثل شريانا حيويا لإحتفاظ الحزب بمقاليد السلطة لأطول مدة ممكنة .

– محاولة التخلص من ضغوطات المرجعية في النجف الأشرف حيث ان الأخيرة بدأت تعلن شيئا فشيئا عدم رضاها عن طريقة إدارة الدولة و تبدي تذمرها من ضعف الحكومة في تقديم الخدمات والإيفاء بإلتزاماتها الملحة و التي وصلت الى ذروتها  في عدم إستقبال المرجعية ممثل رئيس الوزراء قبل عدة أيام .و تقديم الشاهرودي كمرجعية بديلة حيث أن معلومات المصدر أكدت ما قرره الحزب في تهيئة الأجواء لإستقبال الشاهرودي كمرجع خامس معترف به في النجف الأشرف وهذا ما أكدته أوساط في الحوزة العلمية بنجف الأشرف ذكرت للوكالة أن الشاهرودي بدأ بتوزيع مبالغ مالية بصورة شهرية لطلبة الحوزة أسوة بباقي المراجع وهناك تحضيرات جدية لرجوعه إليها .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter