حزب الحمير الكردستاني يطالب اوباما بالضغط على بارازاني لفتح اسطبلات جديدة

 

طالب حزب الحمير الكردستاني في رسالة رسمية بعثها إلى الرئيس الأميركي باراك أوباماً، بتدخله لدى حكومة إقليم كردستان من أجل تقديم الدعم المالي للحزب وفتح إسطبلات جديدة للدفاع عن الحمير في مدن الإقليم كافة، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنه سيدخل انتخابات مجالس محافظات الإقليم بثلاثة أعضاء.وقال الأمين العام لحزب الحمير الكردستاني عمر كلول في حديث لـ(السومرية نيوز)، إنه (بعد تمنّع حكومة اقليم كردستان عن تلبية طلباتنا السابقة بتقديم الدعم المادي، ولجوئها الى قطع مبلغ الثلاثة ملايين دينار عراقي التي كانت تقدمها للحزب، بعثنا برسالة رسمية إلى الرئيس الأمريكي بارك اوباما، لحثه على التوسط لدى حكومة الإقليم لدعم حزبنا).وأضاف (نحن بحاجة إلى الدعم المادي لفتح إسطبلات جديدة لدعم مرشحينا وعددهم ثلاثة للدخول في انتخابات مجالس محافظات الإقليم)، لافتاًَ إلى أن (ما شجعنا على طلب وساطة أوباما، هو أن الحمار، يعتبر  شعار الحزب الديمقراطي الحاكم في أميركا).وأكد سكرتير حزب الحمير، أن (أعضاء الحزب بدأوا اجتماعات في اسطبلات الحزب من اجل ترشيح أسماء وقادة يحبهم الشعب، لأنه لا يمكن لنا أن نرشح قائداً يرفس في المناسبات وغير المناسبات)، مبيناً أن (جميع الذين نالوا شرف العضوية، لهم حق الترشح من أجل الدفاع عن الحمير في الإقليم).وكان عمر كلول قال في حديث سابق للسومرية نيوز، إنه قدم مذكرة تحمل اسماء المئات من أعضاء حزب الحمير الكردستاني تطالب رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح بتقديم الدعم المادي لتأسيس إذاعة خاصة بنشاطات الحزب، مبيناً أن هذه الإذاعة سوف تحمل اسم النهيق.وتعود تسمية حزب الحمير الكردستاني الذي تأسس سنة 2005 إلى سكرتير الحزب عمر كلول الذي رفع شعاراً منذ أكثر من 20 عاماً مفاده (بسبب شر وانحراف البشر يجب أن نعيش كالحمار)، وتتوزع درجات ومراتب أعضاء الحزب على حمار وأتان وجحش.وكان عمر كلول أسس مع مجموعة من أصدقائه في نهاية السبعينيات من القرن الماضي جمعية (الدفاع عن حقوق الحمير) إلا أن النظام العراقي السابق هدد أعضاء وناشطي الحزب من مغبة الاستمرار في مثل هذا النشاط.ويسمي كلول مكتبه السياسي بـ(الخان) الذي يعتبر وفق اللغة الكردية مكان نوم الحمير، في حين يتبادل أعضاء الحزب كلمة (أنت حمار) التي يعتبرونها دليلاً على الاحترام، بعكس ما يتداول عند عامة الناس.وجاءت الإجازة الرسمية لحزب الحمير في آب 2005 من حكومة إقليم كردستان العراق (إدارة السليمانية) اثر ندوات مختلفة لناشطي الحزب المذكور، و(رفس) بحسب تعبيرهم .

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter