حركة علاوي تتهم حزب الدعوة بتأسيس ديكتاتورية كارتونية تشتري ذمم النافخين ببوق السلطان

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

اتهمت حركة الوفاق الوطني العراقي جهة سياسية لم تسمها بتكريس انشغالاتها في التأسيس لما سمتها ” دكتاتورية كارتونية “. وقال الناطق الرسمي باسم الحركة هادي الظالمي في بيان صحفي يشير الى حزب الدعوة الاسلامية دون ان يسميه انه :” في الوقت الذي يعيش ثلث الشعب العراقي تحت خط الفقر، ويتسول مئات الالاف من الشباب “لأغنى بلد نفطي” فرصة عمل في ظروف مذلة عند ابواب الدوائر والمؤسسات الرسمية، فأن جهة سياسية نافذة تستحوذ على الكثير من المال العام وتبدده في شراء ذمم النافخين في بوق السلطان، او البلطجية استعدادا لقمع اصوات الحرية كما حدث في ساحة التحرير “.

واشار الى ان هذه الجهة دأبت في الآونة الاخيرة على استدراج البعض من خلال عقد المؤتمرات الصحفية للمزادات السياسية الرخيصة ليزايدوا على حركة الوفاق وامينها العام اياد علاوي بحسب البيان.

ونصح الظالمي في بيانه، تلك الجهة بـ ” الركون الى التنافس الشريف، من خلال الانتماء للوطن الواحد وشعبه الواحد المتعايش بسلام على مر العصور ” مذكرا اياها بـ ” التزامها الاخلاقي والدستوري في صون وحماية التعددية السياسية، والكف عن اساليب إذكاء الكراهية والايذاء التي اتبعتها ازاء كل شركائها السياسيين والوطنيين دون استثناء”.

وحذر من ان تلك الجهة ” ستجد نفسها في عزلة من الجميع وهي تنسف كل اسس الثقة والتآخي التي تفرضها وحدة العمل السياسي والوطني “.

ودعا البيان، الشعب العراقي وجمهور القائمة العراقية، الى ” التنبه للاساليب الرخيصة التي تهدف الى الايهام بضعف الحركة او حصول انشقاقات فيها، من خلال تكرار عرض وجوه ارتضت المتاجرة بأنفسها بثمن بخس “.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter