حركة القوميين العرب /فرع العراق: دعوات الاقلمة اغتيال للوطن وخيانة للشعب

دانت حركة القوميين العرب ـ فرع العراق، دعوات امراء الطوائف وبازار العملية السياسية، لاية فرية من فري الاقلمة سواء كانت على اسس عرقية ام طائفية ام ادارية ام جغرافية.

وعدت الحركة في بيان تسلمت وكالة انباء التحرير(واتا) نسخة منه، تلك الدعوات ضربا من ضروب الخيانة والغدر، واغتيالا عن سابق تصميم وترصد لوطن كان مهد الانسانية الاولى وشعب كان مبتكر حضارتها الاول، واسهامة مجانية في خدمة المشروع الصهيوني الاستعماري الاجلائي الاستيطاني الذي ينشد اقامة مملكة يهودا من النيل الى الفرات. وحذرت الحركة دعاة الاقلمة تحت اي مسمى او عنوان كانوا، من التمادي في هذا المنزلق الخطير، فشعبنا اوعى من سواه بأحصنة طروادة بغداده، وشعبنا اقدر من غيره على رد سهام الغدر الى نحور رماتها.

وفي مايلي نص البيان:
حركة القوميين العرب
فرع العراق
بيان

دعوات الاقلمة اغتيال للوطن وخيانة للشعب

مرة اخرى يعود (بازار) تقسيم العراق وشرذمة شعبه الى العزف على اسطوانة الاقلمة التي مرغ شعبنا العراقي الواعي الباسل انوف دعاتها في وحل الخطيئة والخيانة ، متوهمين ان الضغوط القاسية والازمات المستفحلة والكوارث المستمرة قادرة على فك الاصرة الابدية بين ابناء الشعب بمختلف مكوناتهم، وبين الوطن حاضنة لتاريخ مشترك وثقافة مشتركة وعقائد مشتركة وقيم واعراف مشتركة، وحاضرة لاول نبوغ انساني اخرج البشرية من ظلمات الغاب الى فضاء الانسانية الرحب المطلق.

لقد اثبتت الوقائع وسير احداث العملية السياسية الكسيحة التي لم يجن الشعب منها الا بحور دم وكوارث رعب وحياة كأنها الموت عينه، ان العاملين فيها ، والمروجين لها ، والمسوقين بدعها واضاليلها، ليسوا اكثر من موظفي دول اخرى في العراق، فبرامجهم تعد في دهاليز مخابرات دولية حاقدة مجرمة ، وتصريحاتهم تعد في اخرى، وازماتهم الكاذبة والممسرحة المجة تعد في اقبية تجيد التمويه والتضليل والمناورة في المكان والزمان والشخوص.

ومما اعدته تلك الجهات بغية ترويض شعبنا وتحطيم صلابة وحدته، انتاج ازمات متوالية تنعدم فيها رؤية الشعب لحقيقة ما يحدث ويضطر لممالاْة الخطاب الاعلامي المهيمن الذي تديره ماكنة اعلامية هائلة تكاد تمسك بانفاس العالم وتخنق صوت الحق والحقيقة في مهده، لكن، وعي شعبنا الذي خبر اقسى المحن وواجه الموت جوعا ببسالة نادرة المثال سيكون بالمرصاد لكل منحرف عن جادة الصواب ولكل عابث بوحدة الوطن وحاضره ومستقبله.

ان حركة القوميين العرب ـ فرع العراق، احد فصائل العمل القومي والوطني الرافضة للاحتلال وجميع آثاره، اذ تدين دعوات امراء الطوائف وبازار العملية السياسية، لاية فرية من فري الاقلمة سواء كانت على اسس عرقية ام طائفية ام ادارية ام جغرافية، وتعدها ضربا من ضروب الخيانة والغدر، واغتيالا عن سابق تصميم وترصد لوطن كان مهد الانسانية الاولى وشعب كان مبتكر حضارتها الاول، واسهامة مجانية في خدمة المشروع الصهيوني الاستعماري الاجلائي الاستيطاني الذي ينشد اقامة مملكة يهودا من النيل الى الفرات، تحذر دعاتها، تحت اي مسمى او عنوان كانوا، من التمادي في هذا المنزلق الخطير، فشعبنا اوعى من سواه بأحصنة طروادة بغداده، وشعبنا اقدر من غيره على رد سهام الغدر الى نحور رماتها.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter