جهانغيري: العدوان على دولة مستقلة على أساس مزاعم واهية يتناقض مع الحقوق الدولية وميثاق الأمم المتحدة

طهران- سانا: طالب مندوب إيران الدائم لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية علي رضا جهانغيري مجددا بإرسال لجنة محايدة لتقصي الحقائق إلى سورية بشأن استخدام الاسلحة الكيميائية في خان شيخون.

ودعا جهانغيري في كلمة له خلال الاجتماع الطارئ لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الى تشكيل لجنة من الخبراء الدوليين المحايدين لاجراء تحقيقات شاملة وميدانية حول ما جرى في خان شيخون بريف ادلب وكيفية وصول الاسلحة الكيميائية إليها.

وقال: إن ” ايران وروسيا قدما بشكل مشترك اقتراحا للاجتماع الطارئ لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية ينص على تشكيل لجنة دولية محايدة لتقصي الحقائق”.

وأوضح جهانغيري أن ” إيران باعتبارها احد ضحايا الاستخدام الواسع والممنهج للاسلحة الكيميائية تندد باستخدام هذه الاسلحة وتعتقد أن اللجوء الى القوة والعدوان على دولة مستقلة وقتل الابرياء على أساس المزاعم الواهية والتهم التي لم يتم اثباتها يتناقض مع الحقوق الدولية وميثاق الأمم المتحدة “.

وحذر مندوب ايران الدائم لدى منظمة حظر الاسلحة الكيميائية من أن اللجوء إلى الاجراءات الاحادية والخطيرة القائمة على المزاعم الفارغة سيؤدي إلى ” تعقيد الظروف في سورية والمنطقة وسيتيح الظروف لتعزيز وجود الجماعات الارهابية فيها “.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter