جدة أوباما تدعو الله في مكة أن يهدي حفيدها للإسلام

أعربت جدة الرئيس الامريكي سارة عمر، التي أدت فريضة الحج هذا العام، عن أملها في أن يهدي الله حفيدها الرئيس الامريكي باراك أوباما للدخول في الإسلام.
وقالت الحاجة سارة عمر في مقابلة نشرتها صحيفة ‘الوطن’ السعودية ‘دعوت الله لحفيدي (الرئيس الامريكي) باراك (أوباما) بأن يدخله الله عز وجل في الإسلام وكفى’.
وردا على سؤال عما إذا كانت تتوقع فوز أوباما بولاية رئاسية ثانية، ‘ابتسمت الحاجة سارة، ونظرت إلى ابنها حسين وأحفادها الموجودين أثناء اللقاء، وقالت: الله أعلم.. ذاك في علم الغيب’.
وامتنعت سارة عن الخوض في أسئلة سياسية تتعلق بحفيدها، أثناء الحوار الذي أجري معها ومع 4 من أحفادها وابنها أي عم أوباما.
وخلال الحوار قالت الحاجة سارة الآتية من قرية كوقليلو (غرب كينيا) إنها ستسمح بالخوض في أي حديث إلا سياسة أوباما، وآراءها في سياسته تجاه القضايا العربية والإسلامية المصيرية، أو حتى عن خطابه بعد تنصيبه في جامعة القاهرة عام 2009، أو عن انحياز سياسة حكومته مع إسرائيل. ويذكر أن جدة أوباما تعد ناشطة في العمل الخيري ببلدها كينيا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter