تغريم صحيفة (الحياة) خمسين مليون دينار بسبب سرقتها تحقيقا صحفيا

كسب الصحفي العراقي حيدر الجنابي دعوى قضائية تقدم بها ضد صحيفة الحياة اللندنية بسبب نشر الأخيرة تحقيقاً “خاصا” بصحيفة محلية بشأن المقابر المسيحية في مدينة النجف.

وقال المحامي علي البياتي وكيل الصحفي حيدر الجنابي إن “القضاء العراقي اصدر حكماً يقضي بإلزام جريدة الحياة اللندنية بدفع مبلغ خمسين مليون دينار عراقي، عن قيامها بنشر تحقيق تمت سرقته من صحيفة الأصالة النجفية تحت عنوان المقابر المسيحية في النجف الاشرف يعود لكاتبه الأصلي الصحافي المعروف حيدر حسين الجنابي ونسبته الى احد مراسليها المدعو فاضل رشاد”.

وبين أن موضوع الدعوى له علاقة بأحكام قانون حق المؤلف رقم 3 لسنة 1971 والمعدل بقرار سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم 83 لسنة 2004 حيث انه يتعلق بحماية المصنفات الأصلية في الآداب والفنون والعلوم.

ورأى أن التحقيق الصحفي يصنف كالبحوث العلمية، وبُذل فيه وقتاً وجهداً، وتم الكشف فيه عن معلومات تاريخية وحقائق اثرية تتعلق بمقبرة المسيحيين في النجف لم تكن معروفة من قبل ذلك البحث.

وقال إن “مراسل صحيفة الحياة نقل البحث حرفياً ولم يقم بإجراء أي مقابلات ولم يبذل فيه جهدا ملحوظا لدينا”.

وأوضح البياتي أنه تم تبليغ مكتب الحياة في العاصمة بغداد بضرورة دفع رئيس تحرير الصحيفة اللندنية غسان شربل ومراسلها فاضل رشاد مبلغ التعويض، “إلا أنه بسبب عدم تنفيذ الصحيفة الحكم القضائي، اصدرت دائرة التنفيذ في الكرادة التابعة لوزارة العدل  قراراً بحجز مكتب الصحيفة في العاصمة بغداد والواقع امام فندق شيراتون وتم تشكيل لجنة لتنفيذ قرار الحجز”.

وتابع المحامي أن اللجنة عند تنفيذها القرار المذكور “تفاجأت بأن الصحيفة قد اغلقت المكتب وانتقلت الى جهة مجهولة”، مشيرا إلى أن هذا الامر تم “بعد أيام قليلة من تبليغ الصحيفة بقرار الحكم القضائي”.

واضاف أن “صحيفة الحياة وبعد انتهاء الدعوى واكتساب الحكم الدرجة القطعية قدم وكلاؤها لائحة تمييزية الى محكمة التمييز خارج المدة القانونية بقصد المماطلة والتسويف، وقدمت امام محكمة الاستئناف دعوى اعادة المحاكمة تشتمل على اسباب مكررة وواهية ليس الا”.

من جانبه قال المحامي محمد الطائي الوكيل الرئيس للصحفي حيدر الجنابي، لـ”شفق نيوز”، إن القضية تعدّ من “الدعاوى المميزة جداً في نوعها ومدتها”، مبيناً أنه ومحام آخر اشتركا بالدعوى التي قضى فيها تسعة قضاة، وآخر من محكمة النشر والإعلام، وثلاثة من محكمة الاستئناف وخمسة من محكمة التمييز.

وأضاف أن القضية اشترك فيها ايضا 24 خبيرا، خمسة من الملكية الفكرية في وزارة الثقافة، وثلاثة من الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، وستة من أساتذة كلية الاعلام، وعشرة من الخبراء القانونيين، مشيراً إلى أنها استمرت نحو 20 شهراً، وتعد أول دعوى تدخل إلى وزارة الثقافة العراقية.

وتابع الطائي ان “الموضوع لا يعد خبراً وإنما بحث علمي تم أعداده بعد ان بذل فيه الصحفي حيدر الجنابي جهدا ملحوظا حيث قام بعمل ميداني وتصوير فوتوغرافي كامل”.

وعن حيثيات القضية واساسها ونشر التحقيق، تحدث صاحب الدعوى الصحفي حيدر الجنابي لـ”شفق نيوز”، “نشرت تحقيقا صحفيا يخص العثور على مقبرة للمسيحيين القدامى في النجف  في صحيفة الأصالة في 1/8/2011، وتفاجأت بنشر تحقيقي في جريدة الحياة اللندنية في 13/9/2011 باسم فاضل رشاد مع تغيير للعنوان وبعض الكلمات”.

واضاف أنه في 12/12/2011 رفع دعوى قضائية ضد رئيس تحرير جريدة الحياة اللندنية غسان شربل في لندن ومراسل الحياة فاضل رشاد في العراق.

وبين الجنابي “تأكد الخبراء جميعهم من وجود حالة السرقة واقتباس غير قانوني أو مهني، الامر الذي تسبب بالضرر المادي والمعنوي لي، وترى هيئة الخبراء أن القضية تمثل خروجا على قواعد العمل المهني (الصحفي) وتمثل حالة من السرقة الأدبية وانتهاكا لحقوق الملكية الفكرية والاستحقاق للتعويض ونشر اعتذار لي في جريدة الحياة اللندنية”.

وأضاف أن “انتهاء الدعوى القضائية لصالحي تمثل انتصارا للصحافة العراقية والقانون العراقي وتشكل الضربة الكبرى لجميع وسائل الاعلام التي تعتمد على السرقة الصحفية”.

من جهته قال مصدر في صحيفة الحياة اللندنية طلب عدم الاشارة إلى اسمه لـ”شفق نيوز”، إن الحياة قدمت طعنا بالحكم.

اشار إلى أن حكم المحكمة تم بصورة غيابية ومن دون اخطار الصحيفة.

وبين “اننا بانتظار رد القضاء العراقي، ونرى ان القضية دخلت في المجال القانوني، وسيكون تعاملنا وفق هذا الاطار”.

وصدفت الاسبوع الماضي الذكرى 25 (اليوبيل الفضي) لتأسيس صحيفة الحياة ومقرها العام العاصمة البريطانية لندن

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter