تحشيد عسكري سعودي على الحدود العراقية

كشفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية عن وجود تحشيد عسكري للقوات السعودية على الحدود العراقية، واكدت أن السعودية متورطة باعمال العنف داخل العراق.

وقال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية حاكم الزاملي إن “التحشيد العسكري السعودي على الحدود العراقية امر مرفوض ولا يجوز لاية دولة ان تهدد امن العراق او تحشد قواتها على حدوده”.

وأضاف الزاملي ان “تحشيد السعودية قواتها على الحدود العراقية قد يكون مقدمة لعمل عسكري او لتدبير شيء معين “.

وتابع الزاملي “الكل يعرف ان السعودية متورطة بدعم ومؤازرة واحتضان الارهاب وفتاوى التكفير التي تقتل العراقيين كل يوم”، داعيا “الحكومة العراقية ووزارتي الدفاع والخارجية ان تمارس مسؤوليتها تجاه هذا التحشيد”.

من جانب قال الخبير العسكري ماجد الساري أن “الملف الامني السعودي عندما اصبح بيد بندر بن سلطان جعل الوضع اكثر خطورة، لانه يريد تحقيق انجازات في سورية والعراق باي ثمن، لذلك فان ممارسة الضغط على العراق بهذا الشكل، قد يكون نوعا من الضغط على الحكومة العراقية للتخلي عن موقفها ازاء القضية السورية”.

وتابع الساري أن “السعودية متورطة بشكل مباشر وقوي في دعم الارهاب الذي يقتل العراقيين، لذلك فان هذا التحشيد هو جزء من تخفيف الضغط على القاعدة بعد الانتصارات التي باتت تحققها الحكومة السورية على جبهة النصرة والجيش العراقي على جميع فلول الارهاب في العراق”.

واوضح الساري أن “السعودية لديها سيناريو هو نقل الارهاب الى العراق لقطع ما تعتقد انه خط امداد او خط الوصل بين طهران وبغداد ودمشق”، مبينا ان “في حالة نقل المعركة لبغداد سيكون هناك ساتر او قاطع للتواصل بين طهران ودمشق حتى تستطيع دعم ما تبقى لها من جبهة النصرة”.

وكانت قيادة عمليات الرافدين في محافظة ذي قار اعلنت في (23 ايلول 2013)، عن نشر قواتها المدرعة في صحراء الناصرية والمثنى وعلى طول الحدود السعودية، مبينة أن العملية تهدف إلى تأمين المواقع الحيوية لاسيما النفطية، ومنع تسلل “الإرهابيين”.

وجاء اعلان قيادة عمليات الرافدين بعد ايام عن بدء تحركات وتحشدات للجيش السعودي على الحدود المشتركة مع العراق.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter