تحركات اميركية خليجية لتنحية العبادي وتعيين عماد الخرسان رئيسا للوزراء

 

كشف النائب عن كتلة بدر البرلمانية علي لفته المرشدي،  عن وجود “تحركات” داخل حزب الدعوة الاسلامية لإقالة
رئيس الوزراء حيدر العبادي على خلفية مقولته “القائد الضرورة”، داعياً العبادي الى الابتعاد عن التصريحات التي تؤجج الوضع العام للبلاد.
وقال المرشدي في حديث تلفازي، إن “هناك تحركات من بعض نواب حزب الدعوة لجمع تواقيع لإقالة العبادي على خلفية تصريحات العبادي بشأن القائد الضرورة”، مبيناً أن “هذه التصريحات ولدت ازمة داخل الحزب الواحد”.
ودعا المرشدي رئيس الوزراء حيدر العبادي، الى “الاهتمام بقضية الاصلاحات والابتعاد عن التصريحات التي تؤجج الوضع السياسي العام بالبلاد”، حاثاً جميع السياسيين على “ضبط الاعصاب لاننا في حالة حرب وازمة كبيرة”.
وكان العبادي أتهم، بمؤتمر صحافي عقد في (3 تشرين الاول 2015)، من وصفه بـ”القائد الضرورة” بأنه “هدر المال العام ومنح الهبات خلال الانتخابات”.
وأكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الاربعاء، ان رئيس الوزراء السابق نوري المالكي كان هو المقصود بمصطلح “القائد الضرورة” الذي ذكره رئيس الوزراء حيدر العبادي في احد تصريحاته، فيما أشارت الى أن ائتلاف دولة القانون اكتفى بالتوضيح الذي اصدره العبادي منعاً لخلاف قد يحصل داخل دولة القانون.

وافاد مصدر اعلامي مطلع مقرب من مؤسسة إعلامية قريبة من نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بان تحركات
سياسية مهمة اجراها حسن السنيد مع بعض الأطراف السياسية في العراق بهدف تغيير رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي.
وقال المصدر ان السنيد التقى بظافر العاني وطرح عدة أسماء لشغل منصب رئيس مجلس الوزراء بدلا عن العبادي مبينا ان الأطراف السنية لم تبد أي اعتراض على الأسماء الا انه أكد على اختيار شخصية سياسية من داخل حزب الدعوة بعيدا عن الأسماء المعروفة لانه سيقود بشكل مؤقت حكومة تصريف اعمال.
وأضاف: ان السنيد طرح اسم محافظ البصرة السابق خلف عبد الصمد ليكون رئيسا لحكومة انتقالية بدلا عن العبادي مشيرا الى موافقة العاني على الطرح.

ويصر النائب عن ائتلاف (متحدون) ظافر العاني بان هناك تحركات تجريها قوى واطراف سياسية تتناول مستقبل رئيس
الحكومة الحالية  حيدر العبادي دون ان يدخل في التفاصيل ولكنه اعلن بان ائتلافه ليس جزءا منها ولن يشارك فيها قاطعا الطريق على اصحاب تلك التحركات بالاتصال او اللقاء مع ائتلافه الذي يرأسه نائب رئيس الجمهورية المقال اسامة النجيفي.

وذكر مصدر اعلامي في بغداد عن مصادر نيابية مطلعة ان ائتلاف دولة القانون الذي بات ينشط في الاوساط السياسية والبرلمانية مؤخرا بمعزل عن التحالف الوطني لم يعد يخفي استياءه من اداء رئيس الحكومة حيدر العبادي واجراءاته  الاصلاحية الاخيرة وقد تصاعد غضبه عندما (تطاول) علي زعيم الائتلاف ووصفه بـ(القائد الضرورة) مما اثار ضجة لم تهدأ بعد. 

وكانت قد كشفت مصادر سياسية عن تحركات اميركية خليجية مع اطراف سياسية عراقية تبتغي تنحية رئيس الوزراء حيدر العبادي وتعيين عماد الخرسان احد معاوني المجرم بول بريمر والحامل للجنسية الاميركية بديلا عن العبادي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter