تجمع النجيفي يرفض اعدام سلطان هاشم وتحويل الجيش الحالي الى اداة قمع ديكتاتورية

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

إعتبر تجمع سياسي عراقي تنفيذ حكم الاعدام بحق وزير الدفاع الاسبق الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد سابقة خطيرة واجحاف وظلم بحق المؤسسة العسكرية العراقية.وأوضح تجمع “عراقيون” الوطني بزعامة أسامة النجيفي في بيان له نقله موقع النشرة اللبنانية السبت ١٦-٧-٢٠١١، أنه “في الوقت الذي نتطلع فيه الى انهاء فصل الصراعات ودعم المصالحة الوطنية في العراق، بما يضمن انهاء حالة التناحر، فوجئنا بأن هناك نية في تنفيذ حكم الاعدام بحق وزير الدفاع الاسبق الفريق اول الركن سلطان هاشم احمد والفريق الركن حسين رشيد، بعد ان تم تسلمهما من قبل وزارة العدل العراقية مع عدد من المعتقلين”.وبحسب البيان رأى التجمع أن “هاشم ورشيد، كانا عسكريين محترفين ومهنيين، يأتمران بالاوامر الصادرة من جهات عليا، ولا يمتلكان القدرة على مخالفتها او التنصل منها، وليس لديهما اي دور في صنع القرار العسكري أو التأثير فيه. ومن هذا المنطلق اعتبر ان تنفيذ حكم الاعدام بحقهما، هو سابقة خطيرة ونقطة مظلمة في تاريخ الجيش العراقي ستلقي بظلالها على الروح المعنوية لضباط ومنتسبي الجيش الحالي الذي يضم الكثير من ضباط الجيش السابق”.

وحذر البيان من ان “مثل هذا القرار سيرسخ مفهوم الانتقام، وان العقاب هو مصير كل من يلتزم بالاوامر العسكرية، كما يرسخ مفهوما آخر يمس اسس ومفاهيم المهنية العسكرية، وواجب الجيش المتمثل بحماية الحدود والذود عن حياض الوطن ويحوله الى اداة ضاربة وقوة بيد الحكام، ويؤسس لديكتاتورية جديدة تستخدم المؤسسة العسكرية لضرب المعارضين، وترك الحدود مكشوفة للعدوان الخارجي”.

ودعا تجمع “عراقيون” الوطني في بيانه الحكومة ورئيس الجمهورية الى “اعادة النظر في قرار الاعدام احتراما للجيش والشعب، وحفاظا على الاسس والمبادئ العسكرية، مع تشديده في الوقت ذاته على معاقبة كل مجرم تلطخت يداه بدماء العراقيين”.وكانت وزارة العدل العراقية أعلنت في وقت سابق ان تنفيذ حكم الاعدام بحق خمسة من مسؤولي النظام السابق بينهم اخوان غير شقيقين لصدام حسين تسلمتهم من قوات الاحتلال الاميركية، سينفذ في غضون شهر.وقال المتحدث باسم الوزارة حيدر السعدي: “إن حكم الاعدام سينفذ بحق خمسة من مسؤولي النظام السابق بينهم اخوان غير شقيقين لصدام حسين في غضون شهر بعد مصادقة رئاسة الجمهورية على الحكم خلال خمسة ايام”.وباشرت حكومة المالكي بتنفيذ حملة اعدامات جديدة تشمل 291 سجيناً بتوقيع خضير الخزاعي نائب الرئيس العراقي المكلف بملف الاعدامات.وينظر العراقيون الى القادة العسكريين في الجيش العراقي الوطني بانهم دافعوا عن بلادهم ونفذوا اوامر عليا.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter