تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة يجدد وقوفه إلى جانب سورية في مواجهة الإرهاب

جدد تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة «إسناد» وقوفه إلى جانب سورية وشعبها في مواجهة الحرب الإرهابية الكونية ضدها، داعياً كل القوى الداعمة لسورية والعراق للتواصل والتنسيق معهما لما لذلك من أهمية في تشكيل رافعة للنهوض القومي أمام المحور الإمبريالي الصهيوني الرجعي المعادي.

 ولفت التجمع في البيان الختامي لمؤتمره الثالث في عمّان إلى انتمائه للتيار المقاوم والمعادي للإمبريالية والصهيونية والاستعمار القديم منه والجديد ووقوفه إلى جانب قوى التقدم والتحرر العالمي وحركات الشعوب التحررية من هيمنة الاستعمار.

وذكرت «سانا» أن التجمع أعلن في بيانه رفضه للأحادية القطبية ومحاولات الولايات المتحدة الأميركية الاستفراد بقوى التحرر الوطني في العالم، معرباً عن ثقته بأن القوى التقدمية تزداد صلابة وخبرة وقوة في الدفاع عن وجودها وقال: إن ذلك يؤكد قدرة قوى المقاومة على تحقيق الانتصار.
إلى ذلك أكد التجمع فشل مخططات الكيان الصهيوني على مدى الأعوام الـ15 الأخيرة وكذلك فشل مخططات الولايات المتحدة والغرب الإمبريالي على غير صعيد.
وكان تجمع إعلاميون ومثقفون أردنيون من أجل سورية المقاومة «إسناد» قد عقد مؤتمره الثالث في الرابع من الشهر الجاري تحت شعار «سورية ومحور المقاومة لا بد منتصران على الإرهاب ومصنعيه».

 

 

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter