تاجرعراقي يورد للعراق مواد وسلعا ملوثة باشعاعات نووية بمساعدة اميركية

بدأت مركبات وسلع ملوثة بالأشعة التي انبعثت من الكارثة النووية التي ألمّت  باليابان منتصف شهر آذار الماضي تتدفق على العراق عن طريق المنافذ البحرية  والبرية، تجار أمريكان ضالعون بالقضية تلك حيث يتم تحويل مسار الشحنات  لتسجل بأنها وارد أميركي أي قد استوردت من أميركا وتشحن إلى العراق  بالاتفاق مع تجار عراقيين مقيمين في أميركا، وفيها نسبة من الإشعاع تعد  مضرة جدا بالمستخدمين.مصدر موثوق، أكد أن أكثر من عشرة أطنان من المواد والسلع الكهربائية والمنزلية وآلات صغيرة كهربائية قد انتشرت في الأسواق العراقية مع بداية هذا الشهر، وبطل هذه الصفقة تاجر عراقي مقيم في أميركا منذ عام 1992 حاصل على الجنسية الأميركية، اسمه احمد الشافي، ولديه شركة تخليص كمركي، فروعها في الإمارات العربية المتحدة، والأردن، وتركيا، وأميركا، واليابان .المصدر، أكد أن بحوزته وثائق وأوراق توريد للشحنات تلك تؤكد أن مصدرها اليابان وقد جمعت قبل شهرين تقريبا ومرت بالموانئ الأميركية القريبة من اليابان لتخرج نحو العراق بسمات تسجيل وتوريد أميركية يزيل الشكوك من أنها جاءت من منطقة ملوثة

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter