تأجير مسبح اولمبي بـ 100 الف دينار شهريا ووارداته 5 ملايين يوميا

كشف مصدر مطلع عن حصول مستثمر عراقي مرتبط بأحد الأحزاب النافذة في محافظة واسط على عقد استثمار مسبح واسط الاولمبي الواقع في مدينة الكوت وسط المحافظة لمدة 30 عاما وبعقد ايجار شهري مقداره 100 ألف دينار فقط، فيما تقدر وارداته بخمسة ملايين دينار يوميا. 

وقال المصدر إن “وزارة الشباب والرياضة منحت مقاولا نافذا ينتمي لأحد الأحزاب المعروفة عقدا مدته 30 سنة, بقيمة 36 مليون دينار, أي ما يعادل 100 ألف دينار شهرياً”. 

وأوضح المصدر أن “كلفة إنجاز مسبح واسط الاولمبي بلغت ما يقارب سبعة مليارات و225 مليون دينار, وتقدر عطاءاته اليومية في حال استخدامه كمسبح عام بـ(5) ملايين دينار يومياً”، مؤكدا أن “هذا المشروع هو جزء من مشاريع اخرى في محافظات مختلفة أعطيت لمستثمرين متنفذين بمبالغ زهيدة”.

 وبين ان “العقد منح لاحد الشخصيات التابعة لجهة سياسية مهيمنة على المحافظة بدون اجراء عملية مزايدة على المشروع”، موضحا أن “المستثمر تابع لاحد الاحزاب المتنفذة التي تمر اليوم بازمة مالية خانقة اثرت بشكل سلبي على مؤسساتها لاسيما الاعلامية منها, التي عجزت عن تسليم مستحقات موظيفها, ما دفعها الى الاستيلاء على تلك المشاريع, للحصول على رؤوس اموال طائلة”.

ولفت الى ان “الوزارة قامت بهذه الخطوة تحت ذريعة زيادات واردات الوزارة, وتعضيد مواردها المالية، بسبب حالة التقشف الذي يمر به البلد, في حين نجد أن مبلغ العقد زهيد جداً، ولا يشكل شيئا أمام حجم الاموال التي انفقت على انجازه”.

وكان وزير الشباب والرياضة قد افتتح مسبح واسط الاولمبي مطلع حزيران الماضي, ووصف هذا المشروع بانه من اكبر المشاريع الرياضية في المحافظة.

يذكر أن العشرات من العاطلين عن العمل تظاهروا في الثالث من حزيران يونيو الماضي, أمام مسبح الكوت الأولمبي أثناء حضور وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، لافتتاحه مطالبين بتعيينهم، واقتحموا على اثر ذلك المسبح ومنعوا الوزير من افتتاحه واجبروه على المغادرة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter