بل انه يوم (المقاوم العراقي)

عبدالرضا الحميد

 

قالوا انه (يوم الوفاء) ، وقلنا انه ( يوم المقاوم العراقي).

وقالوا انه ( يوم المفاوض العراقي) ، وقلنا (بل هو يوم المقاوم العراقي).

والارض العراقية التي اخضلت بدم وعرق المقاوم العراقي لا بـ (ترهات السياسي العراقي) تحكي كل ذرة فيها اساطير عن المقاوم( هنا جلس، هنا رصد ، هنا خطط، هنا جعل من قلبه خارطة رمل ومن شريانه مرصدا، هنا نفذ، هنا نام بين الاحراش ليالي وليالي وهو اخمص البطن، فراشه الشوك ودود الارض وغطاؤه السماء، هنا ردد الشهادتين وهب باسم الله والعراق وتوكل) ، ولم تحك الارض العراقية، لكنها قد تحكي ذات فجر قصصا عن السياسي العراقي ( هنا اصطف في طابور امام مقر المحتل، هنا قرفص، هنا اذعن ، هنا طأطأ ، هنا هز الرأس مرجوما بلعنة الضمير، هنا بلع لسانه، هنا ابتلع امرا او اهانة، هنا قيل له (كن) فكان مثلما اراد له المحتل ان يكون، هنا قيل له (قل) فقال مايقولون، وقيل له (اصمت) فصمت كشيطان اخرس.)

ثم قالوا انه ( يوم العراق) فنقول ( نعم ، انه يوم العراق) ولكن (عراق من؟)

عراق الذين قالوا للغزاة (لا) باليد واللسان والقلب، لا عراق الذين  قالوا باليد واللسان والقلب للغزاة (ان هلموا) ثم جاءوا بالغزاة او جيئ بهم مع الغزاة.

عراق الذين لم يحنوا هاما، ولم يطأطئوا رأسا، ولم يغمضوا عينا، ولم يرهبوا عدوا ولم يخشوا موتا، وكانوا يعيشون مابين الفرضة والشعيرة الف موت وموت، لا عراق الذين باعوا الارض بمنصب حرام، ومال حرام، وجاه حرام.

عراق الذين تصاعدت ارواحهم الى بارئها وهي تنادي ان (حي على العراق)، لا عراق الذين تكدسوا على ابواب زعيم الكفر والشرك والشر والارهاب في العالم منادين ( لبيك يابوش لبيك).

عراق الذين قالوا:

اذا سكت الزمان عن المظالم

فقاوم ثم قاوم ثم قاوم

ولم يقولوا:

(فاوض ثم فاوض ثم فاوض)

فالارض يدميها المفاوض

عراق الذين قالوا:

وإن هدموا الديار على ذويها

فبالانقاض قاوم والجماجم

عراق الذين قالوا:

وإن عز النصير فلا تبالي

كفاك الله يا رجل العزائم

عراق الذين قالوا:

وان تركوك في وجه المنايا

فمت في العز لكن لا تساوم

لا عراق الذين قالوا:

اذا ورد الحديث عن المغانم

ففاوض ثم فاوض ثم فاوض

 

***

قيل لهتلر: من هم احقر الناس الذين مروا في حياتك؟

قال: الذين ساعدوني على احتلال بلدانهم

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter